في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد موسمين نموذجيين.. هل “يفعلها” الفتح الرباطي؟

بقلم: كريم إدبهي

   قطع فريق الفتح الرياضي الرباطي أشواطها كبيرة للفوز ببطولة الموسم الكروي 2016، بعد فوزه المستحق على الوداد البيضاوي الفائز ببطولة الموسم الماضي، والمتصدر منذ انطلاق البطولة، فريق الفتح الرباطي، أبان عن عزمه الأكيد لتحقيق حلم ظل يراوده منذ سبعين سنة، أي منذ تأسيسه سنة 1946.

   الفريق الرباطي، وبشهادة الجميع، لم يصل إلى هذا المستوى عن طريق الصدفة، بل جاء بعد جهد جهيد، وعمل عميق، ومشروع كروي خطط له المسؤولون منذ سنوات، وبدأ الفريق يجني ثماره، بفضل كل المساهمين في هذا المشروع من مكتب مسير، كما أسلفنا وطاقم تقني، واللاعبين بطبيعة الحال، الذين اقتنعوا بالأهداف المسطرة، وحاولوا تحقيقها على أرض الواقع.

   سياسة فريق الفتح، بدت وبشكل واقعي ومنطقي، منذ أن تولى حمزة الحجوي رئاسة الفريق، وبمساعدة مجموعة من المسيرين الأكفاء، الذين آمن بكفاءتهم وقدرتهم على إعطاء دم جديد لهذا الفريق العريق الذي حمل قميصه زمرة من اللاعبين الكبار الذين أعطوا الشيء الكثير للكرة المغربية بشكل عام، انطلاقا من الجوهرة السوداء الحاج العربي بن مبارك الذي التحق بهذا الفريق كمدرب ولاعب في نفس الوقت، بالإضافة إلى نجم نادي ريمس، حسن أقصبي الذي جاور لاعبين كبار في هذا الفريق الفرنسي كفونطين، كوبا، ببانطوبي، فانسون وآخرين، مرورا بفترة السبعينات التي شهدت فوز فريق الفتح الرباطي بكأس العرش خلال أكثر من مناسبة، بقيادة المرحوم عبد الله بليندة، عروبة، خالد المغراوي، قسو، الحارس فتاح، والمدرب المقتدر المرحوم محمد جبران، ناهيك عن الفترة الذهبية لأشبال المدرب الشاب الحسين عموتة الذي نجح في إهداء الفريق كأس الاتحاد الإفريقي وكأس العرش والكأس الممتازة.

   فريق الفتح الرباطي، وبحلته الجديد والباهية، فاز خلال الموسم الماضي بكأس العرش، ووصل إلى نهاية نفس المسابقة وانهزم بالضربات الترجيحية ضد أولمبيك خريبكة، واضعا نصب أهدافه احتلال المراكز الأولى خلال هذه البطولة التي أبان فيها عن قوته، وتفوقه على كل الفرق التي تسعى للفوز بها.

   صحيح أنه لا منطق في كرة القدم، لكن، وبفضل النتائج الإيجابية التي حققها طوال الموسم، فإنه من المفروض و”المنطق” أن فريق الفتح الرباطي هو الأقرب للفوز بهذه البطولة “المجنونة”.. ترى هل يفعلها؟

   ترى هل يفعلها؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!