هل ننتظر تدخل الوزير حصاد عوض القائد لحل مشاكل بنجدية في الدار البيضاء؟

البيضاء. الأسبوع

   أشعل سكوت القائد طارق على الفوضى المتفشية في المقاطعة الثالثة بمنطقة بنجدية، وسط العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، فتيل الاحتجاجات، وبدأ سكان المنطقة يتساءلون عن سر(…) هذا السكوت، بعدما “استعمر” الباعة المتجولون أزقتهم، وأصبحت الساكنة عاجزة عن المرور إلى منازلها عبر أزقة هذه المنطقة وشوارعها.

   وحتى أصحاب المحلات التجارية الموجودين في بنجدية يحتجون على هذه الفوضى التي زادت عن حدها وأصابت تجارتهم بالركود، وكأن المنطقة تعيش حالة السيبة. والسيبة عند المغاربة هي حين لا يوجد أي مسؤول نزيه(…) يردع الفوضويين عوض إغماض العين على تجاوزاتهم، ولا أي مسؤول يفتح بابه لاستقبال شكايات المواطنين.

   والأخطر من هذه السيبة، هي عندما تكون حياة السكان مهددة بالموت، حيث يوجد فوق مكتب قائد المقاطعة الثالثة ملف كامل عن عمارة مهددة بالانفجار، تم فتح معمل للطبخ في طابقها الأول بدون رخصة، وسطروا على بدون رخصة، وما يحتاجه المعمل من عشرات قنينات الغاز التي تهدد حياة الناس، وهذا ملف ضخم قد نرجع إليه بالتفصيل وبالوثائق والصور.

   المهم أن السيد القائد توصل منذ شهور بخصوص هذا الملف بمراسلات من مقاطعة عمالة أنفا لإغلاق هذا المعمل حين تأكدت مصالح العمالة من الخطر الذي يهدد الساكنة، وبأن المشروع عشوائي وبدون رخصة، إلا أن السيد القائد لازال يفكر(…) كيف يدبر حلولا ليخرج من مشاكل منطقته بأقل الخسائر(…).

   سكان بنجدية ومعهم أصحاب المحلات التجارية، وساكنة العمارة المعلومة، كلهم ينتظرون تحرك السلطات ضد هذه الظواهر التي أصبحت مقلقة إلى حد كبير.. وكلهم يؤمنون أن لا أحد فوق القانون.

   وإذا كانت سلطات هذه المقاطعة عاجزة عن تطبيق القانون، فإن المتضررين سيوجهون شكاويهم إلى السيد وزير الداخلية، المعروف بجديته وعنايته بشكايات المظلومين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!