في الأكشاك هذا الأسبوع

لا فرق بين الأغلبية والمعارضة في العيون

 العيون. الأسبوع

   صادقت، في سابقة من نوعها، المعارضة بالمجلس الجماعي للعيون وبالتصويت، مع الأغلبية على النقاط المتعلقة بالتشوير وتنظيم السير والجولان، وفتح طرق بين محج محمد السادس وأحياء المدينة.

   وسبق أن تقدمت المعارضة بالمجلس الجماعي للعيون، المكونة من حزبي الحمامة والمصباح، بسبعة أسئلة كتابية موجهة لرئيس المجلس همت المجالات التالية: دعم القطاع الصحي بالإقليم، والصفقات العمومية المبرمة خلال 2015 و2016، وتبسيط المساطر المتعلقة بالخدمات العقارية والقوانين المنظمة لها، ودعم القطاع التعليمي واقتراح عقد شراكات بين المجلس البلدي والمديرية الإقليمية للتعليم للنهوض بالقطاع، وطلب توضيحات حول التعاقد مع شركات الحراسة، ودعم الجمعيات والمعايير المعتمدة، وتقنين الاستفادة من ملاعب القرب والتأكيد على مجانية خدماتها.

   وأبانت المعارضة خلال دورة ماي 2016 العادية للمجلس الجماعي للعيون، على أنها معارضة اقتراحية، وذلك من خلال تصويتها لصالح النقاط المعروضة، في حين، صوتت الأغلبية لصالح إحداث مؤسسة التعاون بين الجماعات، وكذا تعديل القرار المتعلق باستغلال الملك العام، وأكد مولاي حمدي ولد الرشيد، رئيس الجماعة الحضرية للعيون على مجانية الولوج لملاعب القرب، كما أبانت الأغلبية على وعي تام بمصالح المواطنين وحاجياتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!