في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يحق لبن كيران التحدث باسم القصر الملكي؟

 الرباط. الأسبوع

   كان آخر تصريح لبن كيران نهاية الأسبوع الماضي، حول ما دار بينه وبين الملك بخصوص تقاعد الوزراء، محط سجال ساخن بين قيادات سياسية داخل كل من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاتحاد الاشتراكي.

   الأخبار المتسربة من مطبخ هذين الحزبين، تعتبر أن ما قام به بن كيران يعتبر “تطاولا جديدا على المؤسسة الملكية التي لها ناطق رسمي باسمها، وهي من تقرر الكشف عن ما يدور بينها وبين الحكومة ورئيسها، وليس لبن كيران الحق مطلقا في الكشف عن ما يدور بينه وبين الملك”.

   كما اعتبرت نفس السجالات، أن حديث بن كيران عن الملك وقوله جملة، أن الملك قال لي: “عندك الصح”، هو توظيف سياسي للملكية، وبكون الملك راض عن خطة بن كيران وعمله، وبأنه يوافقه الرأي، وهو توظيف “سنتصدى له ونفضحه، ونحن على أيام قليلة من الانتخابات التشريعية القادمة” يقول قيادي في البام.

   من جهته، قيادي في العدالة والتنمية، رد على هذه الاتهامات بكون، لبن كيران كامل الحق في الإعلان عن التوجيهات الملكية لحكومته، ولا يشكل ذلك أي إخلال باحترام الدستور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!