سبتة | الرجل الأول داخل جماعة “الدعوة والتبليغ” يحمل صورة عمدة سبتة المسيحي على صدره

زهير البوحاطي. الأسبوع

   في صورة خاصة تنفرد بها “الأسبوع”، يتوسط الصورة الرجل الأول داخل جماعة “الدعوة والتبليغ”، والمسؤول عن المقبرة الإسلامية “سيدي امبارك” بمدينة سبتة المحتلة، والذي يدعى “عبد السلام”.

   الصورة غنية عن أي تعليق، وترجع لسنة ماي 2011، بشارع “روزاليس los rosales”، حين كان الحزب الشعبي المعروف بعدائيته للمغرب يقوم بالحملة الانتخابية بمدينة سبتة، ويظهر في الصورة إلى جانب الشخص المعني وبعض مناصري الحزب لا يحملون أي إشارة على صدورهم، بل المسؤول عن الجماعة المذكورة وحده يحمل الصورة على صدره، وهي لعمدة المدينة “خوان فيفاس”.

   وإن كانت الصورة قد أثارت موجة من الغضب والاستياء في صفوف الساكنة من المسلمين بصفة عامة، وداخل جماعة “الدعوة والتبليغ” بصفة خاصة، وبعدها تم استبداله بشخص آخر داخل الجماعة، لكن المصادر تقول أنه لازال هو الآمر والناهي(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!