منتخبو الفقيه بن صالح يهاجمون وزير الصحة

غط الكبير. الفقيه بن صالح

   خلال الدورة العادية للمجلس الجماعي أولاد ازمام إقليم الفقيه بن صالح، المنعقدة يوم الخميس 5 ماي 2016، والتي تضمن جدول أعمالها 11 نقطة من بينها النقطة المتعلقة بدراسة وضعية القطاع الصحي داخل تراب الجماعة.

   وفي هذا الإطار، فقد اعتبر رئيس المجلس الجماعي أولاد ازمام، أن غياب ممثلي القطاع الصحي وعدم حضور الدورة، يعد إخلالا بالمسؤولية واستهتارا بصحة المواطنين، واصفا الوضع الصحي بالجماعة بالكارثي، خصوصا وأن هذه النقطة تم تداولها أكثر من مرة من أجل الوقوف على حجم الخصاص على مستوى التجهيزات الأساسية والأطر الطبية والمعاناة التي يتكبدها المواطنون في التنقل إلى المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح والمستشفى الجهوي ببني ملال.

   الوضع الصحي الكارثي الذي تعيشه الجماعة الترابية أولاد ازمام يتضح من خلال المركز الصحي الوحيد المتواجد داخل تراب الجماعة والذي أصبح آيلا للسقوط، ويتواجد به طبيب وممرضين لساكنة يفوق عددها 35 ألف نسمة.

   كما أن إحدى الممرضات المتواجدة بالمركز الصحي أصبحت تربطها مهام أخرى داخل جهة بني ملال- خنيفرة، مما يجعلها تتغيب باستمرار عن المركز الصحي، الشيء الذي يكرس معاناة الموطنين داخل هذا المركز، كما أن الوضع يزداد حدة لدى المواطنين المتوجهين إلى كل من المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح، بحيث لا يجدون بعض الأطباء المختصين، هؤلاء الأطباء الذين يفضلون ممارسة مهامهم داخل بعض المدن الأخرى وخصوصا الدار البيضاء. الشيء الذي يطرح أكثر من علامات استفهام؟

   فهل يتدخل وزير الصحة من أجل وضع حد لمعاناة المواطنين مع التطبيب داخل الجماعة الترابية أولاد ازمام؟ خصوصا وأن رئيس المجلس الإقليمي للفقيه بن صالح سبق بدوره أن وجه رسالة في الموضوع من أجل لفت الانتباه إلى الوضع الصحي المتردي داخل هذا الإقليم؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!