لشكر يطرق أبواب الجماني للفوز بالبرلمان

الرباط. الأسبوع

   علمت “الأسبوع” من مصادر اتحادية جد مطلعة، أن إدريس لشكر، لم يحسم قرار مشاركته في الانتخابات التشريعية القادمة من عدمه، وذلك بسبب عدم حسمه في الدائرة الانتخابية التي سيترشح باسمها.

   ذات المصادر، التي تؤكد الرغبة الكبيرة للشكر، من أجل الترشح والعودة إلى البرلمان، خلال انتخابات السابع من أكتوبر القادم، بهدف السيطرة مرة أخرى على مؤسسة رئاسة الفريق بمجلس النواب في محاولة منه للقضاء ومحاصرة أي منافس اتحادي يبرزه منصب رئيس الفريق، كما حصل مع الراحل أحمد الزايدي، غير أن رغبة لشكر تصطدم بالخوف من السقوط المدوي.

   وقال ذات المصدر، أن  لشكر، ولتفادي السقوط، خاصة في دائرة الموت، “الرباط اليوسفية” والتي اعتاد الترشح فيها، شرع مؤخرا في طلب التنسيق مع القيادي في البام، رجل الأعمال القوي البرلماني بذات الدائرة الجماني، في محاولة للحصول على دعم من هذا الأخير، في إطار التنسيق العام الذي يعقده الحزبان، حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاتحاد الاشتراكي.

   في ذات الاتجاه، يؤكد نفس المصدر، أن لشكر الذي يشعر بصعوبة المنافسة داخل دائرة الرباط اليوسفية، يدرس كذلك خيار الترشح هذه المرة بمسقط رأسه بدائرة كلميم في حالة حصوله على ضمانات من عدم ترشيح البام لمنافسين له في تلك الدائرة ومساعدة من القيادي الاتحادي بلفقيه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!