في الأكشاك هذا الأسبوع

هل سيتم الجمع بين تكريم عبد الله إبراهيم واستدعاء المعارضة الصحراوية

مراكش. الأسبوع

   يتم في أوساط الاتحاديين القدامى، وأقطاب المعارضة الحقيقية التي عانت من التنكيل أيام الرفض النبيل، الإعداد للاحتفال بالذكرى العاشرة لوفاة القطب المؤسس، الأستاذ عبد الله إبراهيم، رغم أن وفاته دخلت في عامها الحادي عشر، حيث أنه توفي يوم 12 شتنبر 2005.

   ويدعو المناضل الكبير الأستاذ بنسعيد أيت يدر أقطاب المعارضة والمتعاطفين للمشاركة في هذا المهرجان الذي يقام يوم 29 مايو بفندق موكادور بمراكش.

   ليبقى التساؤل عما إذا كان مشروع بنسعيد لاستدعاء المعارضين الصحراويين الذي كان مقررا يوم 27 و28 مايو، أم أنه أمل سيتحقق فعلا، ليدرج في سياق تكريم المرحوم عبد الله إبراهيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!