رئيس الحكومة ووزراؤه مطالبون بالاستجابة للرغبة الملكية

15000 عاطل لتنمية صناعة السردين

الرباط. الأسبوع

   بعد أن وضع الملك محمد السادس، في يونيو 2013، يده اليمنى(الصورة)، مؤشرا إلى ضخامة أغنى غذاء لصحة المواطنين، السردين،

    صرح يوم الذكرى الأربعينية للمسيرة الخضراء، وقال: ((علينا أن ندعم تنمية أقاليمنا الجنوبية لضمان كرامة سكانها)) لتكون الاستجابة الإيجابية لأكبر رجال الأعمال في الجنوب، قطب الكيان الاقتصادي في مدينة طنطان، محمد العراقي، رئيس مؤسسة أومنيون الصيد المغربي، الذي وجه يوم 8 مارس الأخير، 2016، رسالة رسمية إلى رئيس الحكومة، عبد الإله بن كيران، يطلب منه موعدا لكي يقدم له أكبر مشروع اقتصادي لتنمية صناعة السردين، عبر مسار لإقامة منشآت صناعية، تمتد من الداخلة إلى طنطان، ولتشغيل أحد عشر ألف منصب شغل قار.

   مبادرة المستثمر محمد العراقي، الجاهزة، في إطار مشروع يسمى VAPELMA تنص في الرسالة الموجهة لرئيس الحكومة، على إمكانية انطلاق المشروع، في آجال قريبة، ليست 2020 ولا غير ذلك، مما نسمعه عن كثير من المشاريع، بل إنه إذا كانت الاستثمارات لتأسيس منصب شغل في المشاريع المعتادة، تبلغ ثمانمائة مليون سنتيم، فإن مشروع السردين هذا، لا يكلف منصب الشغل فيه إلا إثنا عشر مليون سنتيم، حيث أكد العراقي لرئيس الحكومة، الالتزام بتشغيل أحد عشر ألف عامل في المنطقة ما بين العيون وطنطان، و3500 عامل في باقي الجهات الأخرى.

   وحيث أن رئيس الحكومة، هو في نفس الوقت رئيس اللجنة الوزارية للتشغيل، فقد بعث محمد العراقي نسخا من رسالته لرئيس الحكومة، إلى جميع أعضاء هذه اللجنة، وهم وزراء الفلاحة والصيد البحري، والتضامن والتنمية الاجتماعية، ووزير الهجرة، ووزير الخارجية، ووزير التربية الوطنية، ووزير الشغل والشؤون الاجتماعية، ووزير الداخلية، ووزير التجارة والصناعة، ووزير المالية، ووزير السكنى، ووزير الشبيبة والرياضة، ليكون من حق الوزراء أعضاء اللجنة الوزارية للتشغيل أن يسألوا رئيس الحكومة، عن موعد استقبال هذا المستثمر محمد العراقي، الذي قدم نموذج مصداقيته، بتشغيل ألفين ومائتي عامل في مشروعه بميناء طنطان على مدى عشرين عاما.

   وإذا كانت الاستجابة الحتمية، للدعوة الملكية إلى تجنيد كل الجهود، لمواجهة الأوضاع الاجتماعية في المناطق المجاورة للصحراء، تفرض على الأطراف كلها(…) أن تتنازل عن الأساليب السابقة(…) المطبوعة بالمنافسة، أو حتمية المشاركة(…)، فإن محمد العراقي في رسالته، طوى تلك الصفحة، وناشد رئيس الحكومة، بأن يواكب هذا المشروع، ذلك المشروع الحكومي والخصوصي، “المخطط الوطني هاليوتيس”، خصوصا وأن المجلس الاقتصادي والاجتماعي، نبه في تقارير عدة أن 78 في المائة من الثروات السمكية لا يتم تحويلها، كما أن مركز الدراسات المتخصصة في المنتوج البحري، ARGOS، أصدر في أبريل 2010 ضعف الاهتمام بمنتوج السردين.

   وإذا كانت التشكيلة الوزارية المكلفة بالتشغيل بمشاركة ثلاثة عشر وزيرا، لا شك أن فيهم من له تجارب واطلاعات في مجال التشغيل، فإن الظروف الحالية التي أعلنت إحصائيات مارس 2016، أن مستوى البطالة يرتفع، فإنه على هذه المجموعة من الوزراء، أن يستعجلوا رئيسهم بن كيران، لعقد موعد للاستجابة وبحث هذا العرض، ومناقشته، خصوصا وأنه يلتزم بإنجاز المشروع وتشغيل خمسة عشر ألف عامل في ظرف سنتين.

   أما إذا لم تكن هناك استجابة، فإن الأمر سيكون من الخطورة، ويبرهن على الاستهانة بمصير آلاف الشبان العاطلين، وها هو ملك البلاد يناشد بالإسراع(…) بتنمية المناطق الصحراوية والمجاورة لها.

2 تعليقان

  1. مولود العسيري طانطان

    انني جد متفائل لكون السيد محمد العرافي الرئيس المدير العام لمجموعة اومنيوم المغربي للصيد وضع طبقا من ذهب بعرضه مشروع VAPELMA على الحكومة . لانني اولا وقبل كل شيء اعرف النوايا الحسنة للسيد محمد العراقي الرئيس المدير العام لمجموعة اومنيوم المغربي للصيد لما ينوي الافدام بمبادرة حسنة لها ايعاد نفعية لليلاد و العباد دون ان يجد اعتراضا من اي جهة كانت فانه قطعا يفي بما قرره قلبا و قالبا شكلا و مضمونا و بالاحرى اذا كانت هذه البادرة ستحل بالدرجة الاولى مشكل البطالة في الاقاليم الجنوبية . و لعلمكم فالسيد محمد العراقي الرئبس المدير العام لمجموعة اومنيوم المغربي للصيد هو صاحب الكلمة المشهورة : من يريد خيرا لهذا البلد فليحدث مناصب شغل.

  2. لا ندري لماذا لا يستجيب بن كيران او الوزراء المعنيين في حكومته لمناقشة هذا المشروع وتقديم التسهيلات والدعم لاخراجه الى حيز الوجود.
    ولماذا لا يشرح موقفه ولو على لسان الناطق باسم حكومته.
    ان تصرفات هذا السيد غير مفهومة. انه يتصرف كانه يعيش في بلد اخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!