في الأكشاك هذا الأسبوع

دراسة نصحت بن كيران بالتخلي عن المقاعد الثانية لربح مقاعد في القرى

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر جد مطلعة، أن بن كيران تمكن من إخماد الاحتجاجات التي اشتعلت داخل قواعد حزب المصباح، ووسط برلمانييه وأعضاء الأمانة العامة للحزب حول تنازله والقبول بعتبة 3 بالمائة خلال الانتخابات التشريعية المقبلة عوض 6 بالمائة.

   وأضافت ذات المصادر، أن بن كيران، وخلال عملية استشارة مع قياديين وخبراء في حزبه ومتخصصين في الانتخابات، طالبهم بإعداد دراسة تقنية حول الحزب وحضوره في الجهات والقيام بعملية حسابية حول ماذا سيربح بناء على عدد الأصوات التي حصل عليها خلال الانتخابات المحلية من اعتماد عتبة 6 بالمائة، وماذا سيخسر إذا اعتمد عتبة 3 بالمائة.

   وأوضح ذات المصدر، أن العملية بكلتا العتبتين، 6 أو3 بالمائة، ستمكن حزب العدالة والتنمية تقريبا من نفس المقاعد، باعتبار أن اعتماد 3 بالمائة، ستفقد حزب العدالة والتنمية بعض المقاعد في المدن الكبرى خاصة المقاعد الثانية في اللائحة الانتخابية، لكن في المقابل ستكسبه مقاعد جديدة في المدن الصغرى والجماعات القروية، التي كان قريبا من تحقيق مقاعد برلمانية فيها خلال الانتخابات السابقة، لكنه لم يكن يحصل فيها على عتبة 6 بالمائة.

   هذا التقرير والشرح الذي قدم لبن كيران، أقنعه وأقنع هذا الأخير به رفاقه في الأمانة العامة والبرلمان من أجل تهدئة معركة مواجهة وزارة الداخلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!