الفقيه بن صالح | مطلوب تدخل الدرك الملكي في منطقة سيدي عيسى

لكبير غط. الأسبوع                          

   أصبحت الجماعة الترابية سيدي عيسى بإقليم الفقيه بن صالح تعيش تحت رحمة الجريمة بشتى أنواعها، من اعتراض سبيل المواطنين وسلب ما بحوزتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وعمليات السرقة هاته، شملت حتى الهواتف النقالة غالية الثمن والدراجات النارية، زد على ذلك الاختطاف والاغتصاب بالقوة، والسطو على المنازل وسرقتها، خصوصا التي لا يتواجد بها أصحابها، وتخريب مجموعة من الممتلكات، الشيء الذي بات يزرع الرعب ويدق ناقوس الخطر  في أوساط ساكنة الجماعة الترابية سيدي عيسى بذات الإقليم .

   وتعرف هذه الأنشطة الإجرامية نشاطا أكبر داخل دوار أولاد أمراح، خصوصا وأن هذا الأخير يتواجد به غالبية المتورطين في هذه الأفعال الذين حولوا حياة المواطنين إلى جحيم خوفا على فلذات أكبادهم وممتلكاتهم.

   وتقول مصادر من عين المكان، أن مجموعة من اللصوص معروفون ولديهم سوابق عدلية في مجال السرقة واعتراض السبيل والاغتصاب.

   فهل يتحرك الدرك الملكي لسيدى عيسى بن علي من أجل وضع حد لنشاط هذه العصابة الخطيرة التي روعت ساكنة الجماعة الترابية سيدي عيسى بن علي أم أن دار لقمان ستبقى على حالها؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!