الوزير “الفعفاع” يظهر في مكناس بحثا عن مقعد برلماني

الرباط. الأسبوع

   بعد غياب طويل عن مدينة مكناس التي فاز بمقعدها البرلماني خلال انتخابات نونبر 2011، وقبل التخلي عنه لصاحب الرتبة الثانية حين دخول الأحرار إلى حكومة بن كيران في نسختها الثانية، عاد صلاح الدين مزوار إلى أحضان مدينة مكناس مؤخرا والشروع في بناء هياكل الحزب المتصدعة هناك تمهيدا للعودة إلى البرلمان خلال انتخابات أكتوبر 2016.

   وعلمت “الأسبوع” أن مزوار، صاحب مصطلح “التفعفيع”، وبعد اللقاء الذي عقده من أجل بناء عدد من هياكل الحزب، بما فيها جمعية منتخبي الأحرار بمدينة مكناس وإطفاء نار الانشقاق الذي برز في الحزب بعد تقزيم مكناس من عاصمة لجهة مكناس تافيلالت، إلى مجرد مدينة تابعة لفاس في إطار جهة فاس مكناس الجديدة، وتبعيتها تنظيميا إلى الحاج محمد عبو المنسق الجهوي لجهة فاس مكناس، كلف خلية من أعيان المدينة ومحترفي الانتخابات للشروع في بناء قواعد تجمعية وخلايا انتخابية بمختلف أحياء المدينة والجماعات القروية المحيطة بالعاصمة الإسماعيلية.

   وقالت ذات المصادر، أن مزوار يعقد اجتماعات ماراطونية لضبط المدينة ولجمع مختلف أعيانها خاصة بعد الصراع الذي نشب بين الحرس القديم الموالي للمؤسس الراحل العلمي التازي، ومع الأحرار الجدد بزعامة عائلة الطاهري الوافدة الجديدة على الأحرار.

   مصادر مقربة من مزوار، تؤكد عزم رئيس الأحرار الترشح مرة أخرى للبرلمان في العاصمة الإسماعيلية خلال الانتخابات القادمة، مقابل التخطيط لتنقيل برلمانيها الحالي باسم الأحرار الشاب بدر الطاهري إلى اللائحة الوطنية للشباب لإفراغ المكان لمزوار، فهل تنجح خطة مزوار في مكناس رغم مستجد بسط غريمه الإسلامي السيطرة على تسيير شؤون المدينة؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!