في الأكشاك هذا الأسبوع

محاولة التشويش على الزيارة الملكية إلى مصر

الرباط. الأسبوع                  

   خلقت سيدة الأعمال المغربية زليخة غلاب، المعروفة بنشاطها في مجال تصنيع العطور، الحدث، في شرم الشيخ، بعدما رفضت تسلم الجائزة التكريمية المخصصة لها، على هامش اجتماع اتحاد المستثمرات العرب، المنظم الذي انطلق يوم 29 ماي، وكان المنظمون قد استبقوا الزيارة الملكية إلى مصر، بتقديم جائزة للمغربية المذكورة، وهي عبارة عن ذرع يتضمن خريطة مبتورة للصحراء المغربية.

   ومن غرائب هذه الجائزة التي تصب في اتجاه توتير الأجواء بين المغرب ومصر، بالتزامن مع الزيارة الملكية، أن اللقاء حضي حسب مصادر صحفية بدعم مباشر، من لدن الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين، التي لا تخفي تعاطفها مع القضية الوطنية، كما أنه يتزامن مع تصويت مصر لصالح المغرب في القضية المعروضة على مجلس الأمن.

   وكانت عدة مواقع إخبارية، قد نقلت هذه الأخبار من شرم الشيخ بالتزامن مع تواجد صحافيين مغاربة في نفس المكان، غير أن جلهم لم يتابعوا هذه التطورات، المتعلقة بالترويج لخريطة وهمية، فهل يتعلق الأمر بنشاط للوبي المصري المساند للبوليساريو، أم أنه خطأ في التنظيم فقط، لا سيما أن أصحاب الخبر قالوا إن: “اليوم ما قبل الأخير عرف هفوات تنظيمية احتجت عليها الوفود المشاركة كالوفد الكويتي، السعودي، اليمني، وسلطنة عمان، حيث طلبت اللجنة المنظمة منهم مغادرة الفندق قبل انتهاء الأيام المخصصة للمؤتمر، رغم تأديتهم لواجبات المشاركة طيلة أيام المؤتمر، وكذلك غياب توصيات قوية قابلة للإنجاز، حسب عدة مواقع صحفية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!