غياب الديوان الملكي وغياب الحكومة وغياب تام عن تكريم الملك محمد الخامس

 إيكس ليبان تهتز للذكرى الستين للاستقلال في غياب أي حضور رسمي

 الرئيس الفرنسي للمهرجان يعرض الجنسية الفرنسية على القنصلة المغربية

إيكس ليبان. خاص بالأسبوع 

   أبشع صورة قدمها الرسميون المغاربة للتاريخ المعاصر، كان موقعها للأسف، تحت أنظار الفرنسيين الساكنين في مدينة إيكس ليبان، التي سكنها محرر المغرب الملك محمد الخامس، طوال فترة المفاوضات من أجل حصول المغرب على الاستقلال، مدينة إيكس ليبان، حضرت مهرجانا ضخما للاحتفال بهذه المناسبة، تظافرت فيها جهود الرئيس الجمهوري للجهة المسيو دومينيك دور، بمشاركة القنصلة المغربية في جهة ليون، السيدة شفيقة الهبطي، وأعضاء المكتب الجهوي للمغاربة بهذه الجهة التاريخية، وزينت المدينة الأثرية التي تعتبر من أجمل الجهات الفرنسية، الساحة المغربية المزدانة بحديقة محمد الخامس المزخرفة بأروع نماذج الزليج المغربي، وكان منتظرا أن يكون حفلا يجدد ما يكاد الجيل الحاضر في فرنسا والمغرب أن ينساه، لولا أن المفاجأة كانت صادمة بمئات المغاربة الذين تهافتوا من مختلف الجهات الفرنسية، خصوصا وأنه أقيم معرض للصناعة التقليدية، وكانت الصدمة، هي غياب أي تمثيل حكومي مغربي لا على مستوى القصر الملكي، تكريما لمؤسس الدولة محمد الخامس، ولا على مستوى الحكومة، ولا على مستوى الأحزاب، وأشرف رئيس الجهة الفرنسي دومينيك دور على تكريم محمد الخامس، حيث عرض على القنصلة الهبطي أن يمنحها بطاقة الإقامة بفرنسا، لتكون هي أكثر من المسؤولين المغاربة الغائبين غيرة على وطنها وترد على الرئيس الفرنسي للجهة بقولها، ونحن أيضا مستعدون لإعطائكم بطاقة الإقامة المغربية. 

   فكيف يعتذر وزير السياحة ووزير المهاجرين المغاربة، ويغيب أي مندوب عن الديوان الملكي في تكريم الذكرى الستين لإمضاء وثيقة الاستقلال، وتكريم أب الأمة محمد الخامس. 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!