في الأكشاك هذا الأسبوع

توجه داخل حزب العدالة والتقليص من حجم المشاركة في الانتخابات

الرباط. الأسبوع

   علمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة بحزب العدالة والتنمية، أن نقاشا أوليا يدور حاليا بقوة بين شبكة محدودة من وزراء وصقور العدالة والتنمية حول حزب المصباح والانتخابات القادمة.

   وقالت ذات المصادر، أن هذه الدائرة تناقش حاليا خيارا جديدا حول مستقبل الحزب على ضوء النتائج الانتخابية المحتملة خلال انتخابات التشريعية في السابع من أكتوبر القادم.

   هذه السجالات الساخنة أحيانا، بدأت تتخوف من التأثير السلبي لأي اكتساح جديد لحزب العدالة والتنمية للانتخابات على الحزب، وعلى علاقاته مع محيطه، مما جعل خيار “التقزيم” الذاتي لحجم مشاركة العدالة والتنمية، والتقليص الاختياري لحجم تغطية الدوائر الانتخابية خلال هذه الانتخابات يعود للواجهة وللنقاش من جديد، بل إن كفته سارت أكثر ترجيحا خاصة أمام الضعف الكبير الذي سار يتخبط فيه حزبا الاتحاد الاشتراكي والاستقلال، وهو ما يجعل حزب العدالة والتنمية يكتسح ويهيمن بشكل فردي.

   وكان بن كيران قد خرج بشكل مفاجئ الجمعة الماضية بتصريح يسير في نفس الفرضية، رغم ما أثاره من ردود فعل قوية داخل البيجيدي حين قال: “لا نريد أن يهيمن حزب العدالة والتنمية على الانتخابات القادمة”، وهي ربما الرسالة التي بعث بها عبد الإله بن كيران من مقر الجامعة الدولية بسلا يوم الجمعة الماضية لمن يهمهم الأمر، فهل هي الصدفة؟ أم فعلا العدالة والتنمية ستقوم بالرقابة الذاتية؟

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!