في الأكشاك هذا الأسبوع

ملف الصحراء يباشره خالد حميدان رئيس المخابرات العامة السعودية ضمن ملفات خادم الحرمين

 الرباط. الأسبوع

   أكد مصدر سعودي لـ “الأسبوع”، أن ملف الصحراء ضمن ملفات المخابرات العامة السعودية، وهو قرار من الملك سلمان، وجاء موقف الرياض عقب تصريحات داعمة للمملكة من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وقرار المغرب دعم الخليجيين “بما يرونه” بشكل مطلق في تطابق لوجهات النظر في العاصمتين الرباط والرياض.

   وبحث الأمير محمد نايف بن عبد العزيز، ولي العه،د النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع السعودي مع جون كيري، التطورات الأخيرة بين المغرب ومجلس الأمن، وكان إلى جانبه رئيس المخابرات خالد حميدان، وحضر الاجتماع الدكتور “مساعد العيبان”، وزير الدولة الذي عبر بصراحة كبيرة عن تداول الخليجيين لملف الصحراء والجزر الإماراتية الثلاث.

   ويبدو الدعم السعودي عاملا على تجاوز التقديرات التي ناقشها مجلس الأمن أخيرا.

   وتعتبر الولايات المتحدة (الدولة الحاسمة في حل قضية الصحراء)، ولا يزال موظفو خارجيتها معتمدين على خطة جيمس بيكر، والعودة إليها فورا لحل النزاع.

   وتواصل الدبلوماسية الخليجية جهودها من أجل عدم تفجير الوضع، وسمع جون كيري، وجهة النظر حول الصحراء دون تعليقات حاسمة، منتقلا إلى الوضع العراقي، وكرر مرات، وضع الأكراد، مادحا استقرار إقليمهم، فيما انتبه “تامر السبهان” إلى هذه الملاحظة في مقارنتها مع وضع الصحراويين، و”ثامر السبهان”، هو سفير السعودية في العراق، وحضر اللقاء من بدايته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!