في الأكشاك هذا الأسبوع

الحكاية التي تداولها القادة لجمع المغرب والسعودية ومصر

في أجواء القمة المغربية ـ الخليجية

الرباط. الأسبوع                                                               

   قال مصدر لـ “الأسبوع”، أن الحكاية التي تداولها القادة منذ زيارة سلمان للقاهرة، وإلى القمة الخليجية ـ المغربية، وكرست إلهامهم جميعا، وتمثلت في محمد “الجيلاني المغربي العلوي” و”الهاشمي” في بعض الإطلاقات، ودعا محمد أهل الحجاز للجهاد والتطوع للدفاع عن مصر، فتبرعت النساء بما تملكن من حلي، وأعد الرجال العدة، وبلغ عدد المقاتلين 7 آلاف، وقال المؤرخ “الجبرتي”، أن عددهم 2600 مقاتل دافعوا عن مصر، فكان صاحب الدعوة مغربيا، والمال والرجال من السعودية، والوجهة مصر التي أعادت جزيرتين (صنافير وتبران)، ومجموعات صغيرة منها جزيرة “فرعون” إلى الرياض التي طالبت بها عام 1950، وسادت هذه الحكاية في أجواء ترغب في تقارب مصري ـ مغربي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!