في الأكشاك هذا الأسبوع

الرنة التلفونية التي غيرت الحسابات الأمنية في مراكش

عزيز الفاطمي. الأسبوع         

   ما هي إلا أيام قليلة مضت على رنة هاتف الإدارة العامة للأمن الوطني داخل جدران ولاية أمن مراكش معلنة نهاية مرحلة شهير، الذي ظل يقوم بمهام والي الأمن بالنيابة، منذ التحاق محمد الدخيسي بمنصبه الجديد بمديرية الجنايات بالإدارة المركزية، في نفس الوقت، أعلنت الرنة الهاتفية على تعيين محمد العلوة كوالي أمن جديد على رأس ولاية أمن المدينة الحمراء، قادما من العاصمة الإسماعلية، محملا بتجربة أمنية واسعة، ومستحضرا أهمية المرحلة وجسامة المسؤولية ومكانة المدينة ومطالب الساكنة المراكشية الملحة بضرورة توفير الأمن وإعادة الثقة للنفوس، تجاوبا مع أصوات مكونات المجتمع المدني المنددة بانتشار الاعمال الإجرامية والانفلات الأمني (الكريساج في واضحة النهار)، غياب الأمن وسط الأحياء الشعبية، وتحويل الفضاءات العمومية إلى أماكن للرذيلة وحانات في الهواء الطلق، كما ينتظر من والي الأمن الجديد ضخ دماء جديدة داخل بعض المصالح الأمنية كالشرطة السياحية من أجل المحاربة الناجعة لظاهرة الإرشاد السياحي الغير مرخص له، مما يعرض مجموعة من السياح الأجانب إلى الابتزاز والمضايقة والسرقة، وكذا إصلاح مصلحة حوادث السير والتي يشتكي من سيرها العديد من المواطنين ضحايا الحوادث، ولا ننسى مطالب المواطنين بخلق مراكز لأمن القرب بالأحياء الشعبية لتحسين الخدمات والعمل ببعض الدوائر الأمنية كمفهوم جديد للإدارة.. وإلى ذلكم الحين متمنياتنا بالنجاح والتوفيق للجميع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!