حزب بن كيران ليس ممنوعا من الحظر..

بعد قرار القسم الماسوني لشمال إفريقيا والشرق الأوسط في اجتماع سري حمل الرقم البنائي 933

 الرباط. الأسبوع          

   أسر مصدر موثوق لـ “الأسبوع” أن، حزب العدالة والتنمية المغربي برئاسة بن كيران ضمن أجندة دولية تدفع “كل الشروط الممكنة لحله”، وأن قرار القسم “الماسوني” الذي انعقد أخيرا، وخص شمال إفريقيا والشرق الأوسط، لم يستبعد حل حزب العدالة والتنمية في المغرب، وحملت الإشارة رقم “933” مع حروف مشفرة.

   وجاء قرار المجتمع الماسوني واضحا في المملكة الأردنية، بعد إغلاقها مقرات “الإخوان المسلمين”، وأصدرت مجموعة من الشخصيات الوطنية المستقلة بيانا خاصا بما أسموه “الإجراء العرفي غير المسبوق”، والذي أقدمت عليه عمان بإغلاق مقرات جماعة “الإخوان المسلمين” في العاصمة الأردنية وفي محافظة جرش.

   وقالت إن القرار “ارتجالي وسياسي وغير قانوني”، مشيرة في بيانها إلى مكتب “للماسونية” لم يتم إغلاقه.

    ولم تمنع رئاسة حزب العدالة والتنمية للحكومة المغربية من وضعه على “لائحة الحل”، وعلق المصدر من عمان لـ”الجريدة”، أن حزب العدالة والتنمية المغربي، لو لم يكن في الحكومة لكان محظورا الآن، وربما قد يتهم بالإرهاب.

   وأثار “نشاط الماسونية” في الأردن، وتنظيرها لما يكون عليه العالم العربي في المستقبل القريب، انتقادات شديدة وجهها إسلاميون ومنتمون للتيار القومي.

   ولا يستبعد المراقبون، أن يكون انقسام “الإخوان المسلمين” على أنفسهم، فرصة لفرض أجندة تناهض مصالحهم وقد عززها متحولون عن التنظيم الدولي، نحو تنظيمات وطنية وطبقا لقانون الأحزاب.

   واستفاد حزب العدالة والتنمية، من فك ارتباطه الكلي مع الخارج والتزامه بقانون الأحزاب والأعراف الجارية في المملكة، لكن ما يهدده مستقبلا، هو تجاوز الديمقراطية الداخلية لدعم أمينه العام الحالي، وقد يدفع هذا المسار إلى الانقسام وتهيئته للحل، كما حدث في السيناريو الأردني المنسوب لـ “أياد ماسونية”، حسب بيان وقعه نقيب المحامين الأسبق “صالح العرموطي”، ومؤسس “حراك أيار” الدكتور “فارس الفائز”، والنائب البرلماني “علي الضلاعين”، والخبير البيئي الدولي الدكتور “سفيان التل”، ومتقاعدين عسكريين ضمنوا فقرة في البيان تدعو إلى تحرك مجلس الأمن القومي لوقف هذا الانزلاق، وعدم (خدمة الماسونيين) تعزيزا لدورها في عدم نشوب حرب جزائرية مغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!