وضعية الموسم الفلاحي بسطات تستدعي خروج العامل “لهبيل” للميدان

سطات. نور الدين هراوي

   بعد سلسلة اللقاءات التواصلية التي عقدها عامل الإقليم بسطات “الخطيب لهبيل” مع مختلف المصالح والاقسام في إطار ركن التعارف، وقدمت خلالها عروض متنوعة من أجل التعرف على مختلف مشاكل الإقليم والتي وصفتها بعض المصادر بالبادرة الحسنة، ونوع من المبادرة التنموية لتحسين أداء وفعالية بعض المصالح والأقسام وإعطائها نفسا إصلاحيا جديدا من أجل التأقلم مع طريقة الاشتغال والتدبير الجديد “للخطيب” أو نائبه الكاتب العام الجديد في مهامهما، وأشارت نفس المصادر إلى أن هذه الخطوة الإيجابية ينبغي أن يتبعها خروج ميداني وتواصلي مع مختلف رؤساء وموظفي الجماعات بالإقليم، خاصة الموجودة بالعالم القروي من أجل الاطلاع على حاجياتها واحتياجاتها ومختلف مشاكلها ونقائصها، وأضافت نفس المصادر، أن هناك نقطة أبرز ينبغي على المسؤول الترابي الأول، إعطاءها أهمية خاصة وعناية بالغة، وهي موضوع تتبع تطور الموسم الفلاحي وتقييم تنزيل البرنامج الاستعجالي للحد من آثار الجفاف، والوقوف على واقع التساقطات المطرية الأخيرة التي همت بوادي سطات، خاصة أن الوضعية في بعض القرى لا زالت صعبة، وهي في حاجة إلى التفاتة خاصة على مستوى تدبير المخزون من الشعير المدعم الذي آثار قلق الفلاحين،

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!