الفقيه بن صالح | إلى وزير التربية الوطنية.. ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺑﺪﻭﻥ مرافق صحية

الفقيه بن صالح. الأسبوع

   يعاني ﺗﻼﻣﻴﺬ ﻭﺗﻠﻤﻴﺬﺍﺕ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺃﻭﻻﺩ ﺃﻳﻠﻮﻝ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ لإحدى اﻠﺠﻤﺎﻋات بإﻗﻠﻴﻢ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ منﻏﻴﺎﺏ المرافق الحيوية وخاصة ﺍﻟﻤﺮﺍﺣﻴﺾ.

    وأفاد مصدر مسؤول من عين المكان، أن السكان وآباء وأولياء التلاميذ ضاقوا ذرعا من الوضع المزري الذي توجد عليه هذه المؤسسة التعليمية، وقد أرسل أولياؤهم شكايات عدة إلى مندوبية وزارة التربية الوطنية بالإقليم، لكن دون جدوى، فلا أحد كلف نفسه عناء السفر ولو أن المسافة قصيرة، للوقوف على وضع ومعاينة المدرسة التي أصبح محيطها أشبه بمزبلة، حيث أن التلاميذ يقضون حاجتهم وراء سور المدرسة، هذا السور الذي بدوره أصبح مهترئا وقد يسقط في أي لحظة.

  وفي نفس السياق، فعائلات التلاميذ الذين يدرسون بالمدينة المجاورة، يعانون من غلاء ثمن النقل المدرسي الذي تفرضه إحدى الجمعيات بذات الجماعة، والمستفيدة من سيارات النقل المدرسي في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حيث أنه حسب قول السكان، أن هذا الثمن يصل إلى 240 درهما بدل 120 درهما، فالمفروض أن يكون الثمن رمزيا.

   هذا، وعندما لم تستجب الجهات المسؤولة بالإقليم لمطالب آباء وأولياء التلاميذ، فقد رفعوا شكاية إلى وزير التربية الوطنية يطالبونه من خلالها بالتدخل لوضع حد لمعاناة تلاميذ هذه المدرسة التي أصبحت غير صالحة للتعليم، وأيضا تقنين موضوع النقل المدرسي حتى يصبح في استطاعة عامة المواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!