رئيس حكومة الشباب الحوارية ينبه إلى مأساة أطفال تندوف

 العيون. الأسبوع

   تعتبر مخيمات تندوف مثالا صارخا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، هذا ما أكده الناشط السياسي الصحراوي بوجمعة بيناهو خلال مشاركته في تأطير فعاليات الندوة الوطنية التي احتضنتها قاعة الندوات ببلدية الصويرة السبت الماضي حول موضوع: “وضعية الأطفال والنساء المحتجزين بمخيمات تيندوف: أي مقاربة حقوقية وسياسية”، رئيس حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية، وفي معرض مقارنته لواقع حقوق الإنسان بالصحراء وبمخيمات تندوف، في الندوة التي نظمتها الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بشراكة مع وزارة العدل والحريات، أشار إلى أن فداحة انتهاكات حقوق الانسان بمخيمات تندوف ليست مزايدة سياسية على البوليساريو أو الجزائر، بل هي أمر واقع فعلي، كما شدد، على أن اشتغال الهيئة السياسية الشبابية التي يرأسها في ظل ثوابت المملكة وإيمانها بالمشروع الوحدوي للدولة، لا يعني قبولها بجميع السياسات العمومية المتعلقة بحقوق الإنسان في الصحراء، مذكرا في هذا السياق بما أسماه “التضييق على النخب الصحراوية الفاعلة والوطنية والغيورة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!