برلماني في زعير ينفي “الحمير” التي تجرأت على أرضه

 الرباط: الأسبوع

   سبق للبرلماني الاتحادي عبد الهادي خيرات أن قال، إن عددا من البرلمانيين حمير(..)، لكن بعض سكان منطقة زعير أصبحوا يتداولون على نطاق واسع هذه الأيام، حكاية البرلماني، الذي أصابه الهلع، بعدما اكتشف أن عددا من الحمير والبغال ترعى في أرضه، فأعطى الأوامر بشحن الحمير في شاحنته، ليتم التخلص منها في نقطة بعيدة، حتى لا تتمكن من العودة إلى أصحابها.

   لا يهتم هذا البرلماني بـ “الرقابة على العمل الحكومي” بقدر ما يهتم بالرقابة على “الحمير”، وأصحاب الحمير الذين يتجرؤون على أرضه، وجلهم مواطنون لا حول لهم ولا قوة(..)، بل إن الأرض السالفة الذكر، تدخل ضمن الأراضي التي وزعت على المحضيين، وفيها الكثير من القيل والقال.. وتقول المصادر، إن امرأة عجوز لم تجد سوى طرق أبواب السماء بعد أن حرمها البرلماني السالف الذكر من حمارتها، التي كانت سندها في الأشغال الشاقة التي تقوم بها يوميا، وعندما قالوا لها “ادعيه” في إشارة للأمن، قالت: “أنا دعيتو لله”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!