ترشيح بنصالح والعدوي لمنصب مستشارة ملكية وتوقعات بتعيين سيتايل مديرة لـ “لاماب”

الرباط: الأسبوع

   لا يكن رئيس الحكومة أي ود لمديرة الأخبار في القناة الثانية، ولو كان الأمر بيده، لكان أول الموقعين على قرار إبعادها(..)، ورغم الخلاف الكبير بين سميرة سيتايل وعبد الإله بن كيران، إلا أن هذه الأخيرة من المتوقع أن تصبح مديرة لوكالة المغرب العربي للأنباء، خلفا لـ “خليل الهاشمي الإدريسي”، الذي عرف خلال الفترة الأخيرة بتقاربه مع حزب العدالة والتنمية، في شخص وزير الاتصال مصطفى الخلفي..

   وكانت الأخبار المسربة، والتي لم يكذبها الهاشمي، قد تحدثت عن الضربة الكبرى التي تلقاها مدير الوكالة الرسمية “لاماب” من طرف قضاة المجلس الأعلى للحسابات الذي يوجد على رأسه إدريس جطو.. بل إن الأمر وصل إلى حد تجريده من صلاحية التوقيع، وتقول المصادر الإعلامية، إن وزارة الاتصال هي التي تولت تسيير شؤون “لاماب” منذ مدة، وشاعت أخبار بأن الهاشمي منع من حضور نشاط ملكي بسبب تأخره عن موعد الحضور، حسب المصادر الإعلامية التي تداولت الخبر.

   وكانت سميرة، قد تسلقت بعض الأدراج في سلم المسؤوليات مؤخرا، ووصل الأمر إلى حد الموافقة الملكية على تعيينها كمسؤولة عن التواصل، ضمن لجنة الإشراف على تنظيم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 22) إلى جانب شخصيات أخرى، أكد تعيينها خروج تنظيم هذا اللقاء العالمي عن الاختصاص الحكومي الصرف(..).. وتقول مصادر مطلعة، إن سميرة زارت مؤخرا وكالة المغرب العربي للأنباء، الأمر الذي فهم “تعيينها” بالمنصب المذكور، في انتظار تأكيد ذلك من خلال مسطرة التعيين(..).

   وكانت وكالة الأنباء، قد استقطبت مؤخرا الصحافي الشاب يوسف ججيلي ليكون على رأس الجانب التلفزيوني (ماب تي في)، بعد تجربة في مواقع متنوعة، آخرها رفقة موقع 360 الذي يقولون عنه أنه موقع مقرب من الماجيدي(..)، بينما ينتظر أن تأخد سميرة مكانة خليل الهاشمي الإدريسي مستقبلا..

   وفي سياق ترشيح النساء لمواقع مسؤولية أكبر، تتحدث بعض المصادر، عن تحرك جهات عليا، لملأ الفراغ الذي تركه غياب المستشارة الملكية الراحلة زليخة الناصري، وربطت ذات المصادر بين التحركات السالفة الذكر، وبين ترشيح امرأتين “قويتين” لذات المنصب، هما مريم بنصالح، رئيسة اتحاد مقاولات المغرب، التي تم اختيارها ضمن الوفد الذي رافق الملك إلى موسكو، رفقة عدد من المقربين(..)، وزينب العدوي والية جهة سوس ماسة، عامل عمالة أكادير إداوتنان التي أنيطت بها مهمة إكمال العمل الذي بدأ في روسيا، وظهر ذلك خلال استقبالها لما يزيد عن 340 وكالة أسفار روسية، ووفد كبير من الصحفيين الروس، وقد أثارت الانتباه بقوة علاقاتها(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!