في الأكشاك هذا الأسبوع

هدية لمن يهمه تاريخ الرباط ورجالاته

من أرشيف د. عبد الهادي التازي

   صورة أخذت في بيت الحاج عبد اللطيف بن عبد السلام التازي أثناء مأدبة غذاء تكريما للمطوف المشهور الشيخ الحريري عند زيارته للمغرب أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، يظهر فيها من اليسار إلى اليمين: العلامة المحدث المدني بن الحسني، يليه الشاعر الكبير محمد اليمني الناصري، يليه الشيخ بوبكر بناني يليه الحاد عبد اللطيف التازي ثم الفقيه عبد الحفيظ ملين، وخلفه رفاق المطوف الحريري يتوسطهم الأستاذ المؤرخ عبد الكريم بن الشيخ المدني الحسني، ثم الحاج الطاهر سليطن.

ولسائل أن يسأل عن علاقة هذه “التشكيلة” من الأسر الرباطية بعضها ببعض؟

سيدي المدني بن الحسني وهو شريف من شمال المغرب حفيد – من جهة الأم – لأمين الأمناء “وزير المالية” عبد السلام التازي عهد الملك الحسن الأول ومولاي عبد العزيز. ومحمد بن اليمني الناصري صديق حميم لأسرة ملين الأندلسية الشهيرة، وبوبكر بناني من أصل فاسي دعا الملك محمد الثالث أسلافه لسكنى الرباط، والحاج عبد اللطيف التازي بن أمين الأمناء سالف الذكر اقترنت السيدة زوجته، بعد وفاته، بالفقيه الكاتب ملين الذي كان كاتبا للوزير التازي وهو والد الفقيه عبد الحفيظ ملين.

وبهذا نعرف عن الصلة التي ربطت آل التازي بآل ملين(..).

أما عن سليطن فهي أسرة من أصل مراكشي أصبحت لها صلة حميمية ببيت ملين والتازي.

تعليق واحد

  1. السليطن المذكور أصلخ من سوس وهو سملالي نزل أجداده مراكش ومنهم جده الذي ألف رسالة تحت عنوان دواء الموت…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!