لأول مرة في التاريخ.. المقاول الصفريوي يرفع دعوى بمشتكيه إلى الله في الكعبة

 الرباط. الأسبوع

   لأول مرة في تاريخ الحج، يلجأ مقاول مغربي إلى مقاضاة معتمر مباشرة بعد عودته من أداء الشعائر المقدسة، بناءا على مضامين الأدعية التي رفعها إلى الله في البيت الحرام.. ويتعلق الأمر هنا بالمقاول الملياردير، والمدير العام لشركة الضحى، أنس الصفريوي، الذي رفع شكاية مباشرة إلى رئيس المحكمة الزجرية في الرباط، ضد أحد زبناء شركته، المعتمر، “العلمي لعروصي فيصل”، يطالب فيها بمعاقبة المشتكى به بناءا على مضامين دعائه في الحج(..).

   وكان لعروصي قد ظهر في شريط فيديو، تناقلته الصفحات الفيسبوكية، يشكو فيه “الصفريوي” ومساعديه الذين ذكرهم بالإسم وهم الزيات وغلاب، إلى رب الكعبة ويطلب من الله أن يأخد له حقه(..)، غير أن الصفريوي كلف المحامية بسمات وشريكاتها(..) برفع دعوى قضائية، وسلم لرئيس المحكمة نسخة من شريط الفيديو.. كما تؤكد ذلك الشكاية التي تنفرد “الأسبوع” بنشرها.

   وجاء في الشكاية التي رفعها الصفريوي أن هذا الحاج، “استغل وجوده بالحج من أجل نشر دعاء كاذب”(..)، معتبرا أن ذلك يدخل في إطار القانون الجنائي، وقانون الصحافة، وإذا أخذنا بعين الاعتبار عدد الحجاج المغاربة الذين يقصدون الكعبة للاستنجاد بالله، وعددهم يتجاوز 50 ألف كل سنة، ولو فرضنا أن كل مواطن سيقاضي مواطنا آخر دعى عليه في الحج، فإن المغرب سيكون مضطرا لبناء آلاف المحاكم الجديدة، وربما تخصص أقسام للنظر، في مطابقة الأدعية المرفوعة إلى الله مع قانون الصحافة من حيث المضمون.. ومن حيث مراعاتها لفصول القانون الجنائي، ولكن لحسن حظ القضاء المغربي، فهذه القضية الوحيدة حتى الآن من هذا النوع.

   وكان العون القضائي التابع لدفاع الصفريوي قد وثق من خلال معاينته للشريط المذكور في الفيس بوك، أن صاحب الدعاء قد قال: “إن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب”، وأنه بتاريخ 9 مارس 2016، كان قد وصل عدد مشاهدي الفيديو المذكور أزيد من 43 مشاهدا، علما أن دفاع الصفريوي سجل في ذات الشكاية مضمون الشريط الذي حكى فيه صاحبه معاناته(..)، وختمه بقوله “خذ حقنا يا رب باسم الكعبة الشريفة.. لا إله إلا الله محمد رسول الله..”.

   وربما سيتعين على المغاربة من الآن فصاعدا، الاحتياط عما يقولونه في الكعبة، حتى لا يتحولوا إلى موضوع دعوى قضائية(..)، وليس هذا الدرس الوحيد الذي يمكن استخلاصه من هذه القضية، بل إن الدفاع قال إن التعامل مع شركة الضحى ليس هو التعامل مع الصفريوي، لأنه لكل منهما ذمته المالية المستقلة(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!