هل سيقود محمد الوفا “حركة تصحيحية”

الرباط. الأسبوع

    ماذا يجري في حزب الاستقلال من تحركات قد تحمل مفاجأة كبيرة في حق القيادة الحالية؟ هذا ما تتداوله عدة مصادر من داخل الحزب والتي زاد تأكيدها خلال الأجواء العامة والاجتماعات الهامشية في جنازة الحاجة زهرة زوجة الراحل الزعيم الاستقلالي علال الفاسي.

   تقول ذات المصادر، أن الاتصالات عادت بقوة بين الوزير الاستقلالي المغضوب عليه محمد الوفا، ونزار البركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والوزير الأول السابق عباس الفاسي مع تيار الغاضبين.

   ولم يستبعد ذات المصدر، تطوير هذا التنسيق بين هذه الأطراف لمواجهة حميد شباط ورفاقه من تيار الشبيبة سابقا كعبدالقادر الكيحل وعبدالله البقالي والقيادي الصحراوي حمدي ولد الرشيد، وبعض النقابيين الذين يستعين بهم شباط في لقاءات المجلس الوطني، من خلال الإعلان عن ميلاد حركة تصحيحية جديدة لمواجهة وقطع الطريق أمام مناورات حميد شباط قبل الانتخابات التشريعية القادمة، خاصة بعد شعور العديد منهم بمحاولة حميد شباط إقصاء عدة أسماء من التزكيات خلال الانتخابات التشريعية القادمة.

   كما أكدت ذات المصادر، أن هذا التنسيق يدفع بالحسم في من سيقود هذه الحركة في الأيام القادمة ما بين اسم كريم غلاب واسم الوزير المراكشي محمد الوفا، الأكثر قدرة على مواجهة شباط.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!