حقيبة ملغومة للضحك على الأمن الإسباني في سبتة المحتلة

سبتة. زهير البوحاطي

   لم يخطر على بال الشرطة الإسبانية وهي تستجيب لنداء التبليغ عن حقيبة مشبوهة وجدت في شارع الاستقلال، الذي يعد أهم الشوارع التاريخية بمدينة سبتة المحتلة، أنها وقعت “ضحية ” مقلب بعض الشباب الذين وضعوا هذه الحقيبة في الشارع بالتزامن مع أحداث بروكسيل الإرهابية.

   حسب مصادر “الأسبوع”، أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها خداع السلطات الأمنية المحتلة، بل أن مدينة مليلية هي الأخرى، شهدت في وقت سابق مثل هذه العملية، حيث قام أشخاص مجهولون، بصنع قنبلة وهمية يتم التحكم فيها عن بعد، وهي عبارة عن شمعة بداخلها أسلاك كهربائية وجهاز هاتف محمول، حيث تم وضعها على جانب الطريق في أحد الشوارع الرئيسية، وبعدها تم إخبار السلطات الأمنية من أجل استنفارها وإحداث الرعب والهلع في المدينة، بعدما صرح تنظيم “داعش” بأنه سيقوم بتحريرهما والأندلس معا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!