جنازة الفقيدة الفاسي أحيت الحوار بين الاستقلاليين وشباط يتبع بن كيران ثلاث مرات

الرباط. الأسبوع

   كانت جنازة الفقيدة زهرة الفاسي، حرم الزعيم علال الفاسي، على مستوى عظمة الشريكة الأساسية في الحركة الوطنية، حتى كاد الانقسام الذي عرفه هذا الحزب الذي كان كبيرا(…) أن يترتق.

   وبعد أن حضر الجنازة ثلاث مستشارين من الديوان الملكي: المعتصم، وأزولاي، والفاسي، وعدد من الوزراء، فإن الحاضرين في عشاء اليوم الثالث، بيت قطب العائلة الدكتور عبد الواحد الفاسي، كان مناسبة أثارت غيرة الكثيرين، من ذلك التفاهم الذي حصل بين الرئيس بن كيران عبد الإله، وبين القطب الاستقلالي شباط، والمسارات الكلامية في أذن بعضيهما مع الإصرار الواضح لعبد الواحد قطب “بلا هوادة”، وأنصاره في معارضة شباط على عدم الحضور في نفس طاولة بن كيران وشباط، أهمية هذه الطاولة، هي التحاق شباط ببن كيران، عند مغادرة هذا الأخير ثلاث مرات كلمة شباط، وبن كيران يقف، ثم يتبعه إلى الباب، وأخيرا التحق به للمرة الثالثة في السيارة ماذا كانت أهمية الميساج(…) لا أحد يعرف، وإنما التمهيد كان قبل هذا النقاش، حينما لمح بن كيران، في حديث مطول مع “هيت راديو”، عن ما يمكن تفسيره بالتلميح إلى توقع ما قد يقع، في إطار تشكيل حكومة وطنية قبل الانتخابات، حيث تكلم بن كيران عدة مرات عن الصعوبات التي يعرفها المغرب الآن، وإذا كان المغاربة يرغبون في ذهابنا، فنحن مستعدون.

   بن كيران كشف عن جزئية هامة، تتعلق بمسؤوليته عن رفع الأثمان نتيجة إلغاء صندوق المقاصة، فحمل الاستقلالي، حفيد الفقيدة زهرة الفاسي، نزار بركة مسؤولية إلغاء صندوق المقاصة، وقال لقد كان هذا الإلغاء بإصرار من وزير الاقتصاد السابق نزار بركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!