في الأكشاك هذا الأسبوع

أوباما يحذر من حصول “داعش” على سلاح نووي

     حذّر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الجمعة، المجتمع الدولي من عواقب حصول تنظيم “داعش”، على قنابل أو مواد نووية.
وقال أوباما، في كلمة افتتاح جلسة اليوم الثاني لمؤتمر “قمة الأمن النووي”، إن “داعش قد استخدم الأسلحة الكيماوية، بما في ذلك غاز الخردل في سوريا والعراق، وليس هنالك شك أنه إذا ما تمكن هؤلاء المعاتيه من الحصول على قنبلة نووية أو مواد ذرية، فإنهم سيستخدمونها بكل تأكيد لقتل أكبر عدد ممكن من الأبرياء”.
وشدد، على “ضرورة منع التنظيم الإرهابي من الحصول ليس على سلاح نووي فحسب، بل على أي نوع من أسلحة الدمار الشامل كذلك”. وأضاف، أن “هناك قرابة 2000 طن من المواد النووية، ليست كلها محمية بشكل مناسب، حيث كمية صغيرة من البلوتينيوم، بحجم تفاحة تقريباً يمكن أن تتسبب في قتل وجرح مئات آلاف الأبرياء”.
ودعا، دول العالم إلى الالتزام “بتأمين المنشآت النووية بشكل أفضل، والتخلص من المواد الخطرة بشكل أكبر، وضم دولٍ أكثر إلى الاتفاقيات والشراكات التي تمنع تهريب وانتشار المواد النووية، والتأكد من وجود البنية الجاهزة للحفاظ على هذا الزخم في السنوات المقبلة”.
وفي سياق متصل، أشار أوباما، أن بلاده تقوم بتقليل مخزونها من “اليورانيوم عالي التخصيب”، المستخدم في صناعة القنابل النووية، قائلاً “لأول مرة منذ عقد كامل، نقوم بوضع مخزوننا من اليورانيوم عالي التخصيب أمام الملأ”.
وكشفت أرقام أطلقها البيت الأبيض، يوم أمس الخميس، عن انخفاض مخزون الولايات المتحدة من “اليورانيوم عالي التخصيب،” من 741 طن متري، عام 1996 إلى 586 طن، في العام 2013.
وقال أوباما، إن “هذا المخزون قد قمنا بتقليصه بشكل كبير”، مشيراً أن بلاده تسعى إلى “استكشاف سبل لتقليل مخزوننا من اليورانيوم عالي التخصيب، للسفن والغواصات التي تعمل بالطاقة الذرية”.

أ.ر (نون بريس)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!