في الأكشاك هذا الأسبوع

الليلي يكشف البوليسي الذي تسبب في خلافه مع الأمن الملكي

الرباط. الأسبوع

   كشف الإعلامي محمد راضي الليلي، في رسالة بعثها إلى المدير العام للأمن الوطني، عن الاسم المفترض للبوليسي، الذي منعه يوم 22 يناير 2016، من تغطية مراسيم  ترأس الأمير ولي العهد مولاي الحسن ولالة خديجة لصلاة الاستسقاء، التي كانت قد أقيمت بسلا.

   وقال الليلي في شكايته: أطالب بفتح تحقيق معمق مع رجل الأمن المدعو “ب” الذي تلقى تعليمات من رؤساءه في العمل التابعين للأمن الملكي في صبيحة 22 يناير 2016، قصد توقيفي التعسفي وغير القانوني عن أداء مهامي بسلا الجديدة، مما تسبب لي في ضرر مهني، وأؤكد لسيادتكم أنه على إثر تحرياتي الشخصية، تعرفت على من قام باقتيادي إلى مخفر الشرطة حينها، ومن قام بتسليمي إلى عناصر الأمن في الدائرة الأمنية 11 بسلا الجديدة، بعد أن قام بسحب بطاقتي الصحافية الصادرة عن وزارة الاتصال سنة 2016، وكذا آلة تصويري الخاصة بي، والتي كنت أوثق بها تلك المراسيم في احترام تام للضوابط الصحافية المهنية. وأؤكد لسيادتكم أن التبرير الذي قدمته النيابة العامة المتمثل في عدم التعرف على المشتكى به، هو تبرير لم يعد قائما بعد هاته الرسالة المفتوحة، فرجل الأمن المدعو “بوعلام” الذي يقطن بالرباط والذي كان يشغل والده منصب سائق خاص لأحد المدراء العامين السابقين للأمن الوطني، هو من قام بتوقيفي بطريقة مهينة ومذلة ولا تتناسب مع كل شعارات دولة الحق والقانون”..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!