في الأكشاك هذا الأسبوع

المنبر الحر | الإدارة المغربية لا تواكب عصر السرعة

   عاشت الإدارة المغربية ومازالت تعيش على النمط القديم، نمط يتسم بالسير البطيء في كل شيء وفي جميع ميادينها، ولها اختلالات ونقائص جوهرية متعددة لا يمكنها مواكبة العصر الحديث، ولا يمكن النهوض بها والانخراط في مسلسل الإصلاح المنشود إلا إذا توفرت لها “الأسلحة الحديثة” وأعني بها العقول الإلكترونية السريعة، وهي التي استعملتها الدولة المتقدمة في إدارتها، حيث العقول الإلكترونية تستطيع أن تنجز عدة خدمات سريعة في نصف ساعة أو أقل من ذلك(..) ولا يمكن للإدارة المغربية أن تجاري هذه الدول إذا لم تقم بتكوين الموظفين القدماء الذين تنقصهم الخبرة والتجربة عن هذه الآلة الحديثة وتوظيف فاعلين وموظفين جدد(..).

كما أن المقاطعات والبلديات تتوفر على سجلات في الأرشيف تحتوي على عقود وشهادات الازدياد أكل عليها الدهر وشرب حيث تبعثرت حروفها، لهذا السبب يجب أن تدخل هذه المعلومات الدقيقة في العقول الإلكترونية.

ومازال بعض الموظفين في المقاطعات والبلديات يحررون عقود الازدياد بالأقلام ويرتكبون عدة أخطاء فاضحة في الأسماء أو الألقاب أو الأعمار، وخصوصا في هذه الحملة من أجل إنجاز البطاقة الوطنية الجديدة مما يجعل المواطنين وخصوصا القادمين من المدن البعيدة يعودون مرة أخرى إلى المقاطعة من أجل إصلاح الأخطاء.

أحمد موافي (مراكش)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!