في الأكشاك هذا الأسبوع

أكادير | سكان يعتزمون مقاضاة المجلس البلدي بسبب إنجاز مشروع للصرف الصحي

بنيحيى عبد الله. الأسبوع
   بمجرد ما علمت ساكنة دواوير “بويلكا”، “تيمليلت”، “تاركة نميمون”، “بدكان”،”الزويت” و”تكديرت” بخبر اعتزام المجلس البلدي لتالوين إنشاء مشروع قناة للصرف الصحي (الواد الحار) وإخراجه إلى حيز الوجود والذي سيخترق مساره مجموعة من الممتلكات العقارية في اتجاه منطقة “تيمليلت نيمزيلن” قبالة دوار “تاركة نميمون”، حيث سيتم إنشاء محطة لمعالجة وتصفية مياه الواد الحار في تجاهل تام للسكان… حتى تجمعوا في إطار لجنة التنسيق والمتابعة لمواكبة تطورات هذا الملف الذي لا زال يواجه في الوقت الراهن صعوبات تقنية وقانونية وعقارية تعيق إخراجه إلى حيز الوجود.. وتضم هذه التنسيقية كلا من السكان وعددا من جمعيات المجتمع المدني.

   وكان أول ظهور لهذه التنسيقية على أرض الواقع أثناء سعي الساكنة المتضررة من إنجاز هذا المشروع الضخم إلى توجيه عرائض استنكارية ضد المشروع إلى الجهات المعنية.. وذلك في أفق تطويرها إلى أشكال نضالية وتصعيدية أخرى، حيث تعتزم الساكنة التصدي لإنجاز هذه المحطة، وذلك بجميع الطرق السلمية والأساليب الحضارية، من قبيل تنظيم مسيرات ووقفات احتجاجية وخوض اعتصامات مفتوحة أمام مقر المجلس البلدي وكذا في مكان إنجاز المشروع مع تحميل الجهات المعنية لمسؤولياتها في هذا المجال..
   وإذا كان مجموعة من سكان الدواوير السالفة الذكر قد سارعوا فور علمهم واطلاعهم على الخبر، إلى إجراء وعقد مجموعة من اللقاءات المتواصلة مع المسؤولين المحليين وبعث رسائل وبيانات، وعرائض استنكارية للجهات المسؤولة والمتدخلة في إنجاز المشروع.. فإن المجلس البلدي لتالوين على العكس من ذلك -رغم وجود بديل- قد سارع من جهته إلى التعبير عن استحسانه لهذا المشروع والكشف عن جوانبه الإيجابية باعتباره ذو أهمية بالغة بالنسبة لبلدية تاليوين وساكنتها، حيث سيسمح من ناحية أخرى بحماية البيئة، وتهييء الشوارع والأزقة النظيفة، واستقطاب الاسنثمارات لفائدة المنطقة وسيعيد التقدير للصحة العمومية، إضافة إلى تطوير وتحسين إطار الحياة العامة لساكنة تالوين المركز.. حيث لجأ المجلس البلدي في إطار محاولته ﻹخراج المشروع إلى حيز الوجود إلى التسريع من وثيرة المساطر الإدارية والقانونية التي من شأنها أن تمهد لإنجاز المشروع (..).

   وكذا التسريع من وثيرة إغلاق سجلات البحث العمومي المرتبط بالثأثير البيئي، ومن جهة أخرى تعتزم تنسيقية الجمعيات المحلية خوض أشكال احتجاجية وتصعيدية إذا ما اقتضى الأمر ذلك، من قبيل رفع دعوى قضائية لدى المحكمة الإدارية بأكادير من أجل التصدي والعمل على وقف إنجاز هذا المشروع نظرا لعدم سلوك المجلس البلدي للمسطرة القانونية المتعلقة بنزع ملكية العقار المزمع إنشاء محطة المعالجة فوقه، من إذن الحيازة ونقل للملكية، وهو ما يعتبره السكان المتضررون من إنجاز المشروع  بالنسبة لهم اعتداء ماديا على حق الملكية الذي يعتبر حقا مضمونا من طرف الدستور، ويتمتع بالحماية القانونية اللازمة ..
   وقد عبر عدد من الساكنة عن امتعاضهم من إنشاء محطة معالجة مياه الصرف الصحي والتطهير السائل تلك والتي من شأن إنجازها أن يؤثر سلبا على صحة ساكنة الدواوير المجاورة لما لذلك من تأثيرات سلبية مفترضة في المستقبل سواء على المجال البيئي والفرشة المائية أو على صحة الساكنة، وذلك جراء الروائح الكريهة التي من المحتمل أن تنبعث من محيطها.
   ومما زاد من مخاوف السكان أيضا خاصة في دوار تاركة نميمون عدم إشراكهم في الحوارات واللقاءات التي يعقدها المجلس في جو من التكتم مع الجهات المتدخلة والمسؤولة عن الموافقة من عدمها على إنجاز المشروع الذي يهدد استقرار وسلامة صحة السكان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!