في الأكشاك هذا الأسبوع

الطيارون المغاربة تحت عباءة “فرسان الإمارات” في الاستعراض العسكري لحفر الباطن ضد إيران

الرباط. الأسبوع

   كشف مصدر موثوق لـ “الأسبوع”، أن عبد الإله بن كيران كان مجاملا للغاية دون أن يدلي بأي تعليق على قرار بلاده عدم المشاركة بقوات برية على الأرض السورية ضمن قوات التحالف الذي تقوده الرياض.

   وفي مأدبة العشاء التي أقامها محمد بن نايف في خيمته بحفر الباطن، لم يظهر رئيس الحكومة في نقاشات جمعت عصمت يلماز وزير الدفاع الوطني التركي مع مسؤول إماراتي، وخصوصا في حديثه عن التعاون وإطلاق عمليات متشابهة للتحالف على أي أرض مهددة من طرف قوات متطرفة كداعش.

   وأعلن وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار عدم مشاركة بلاده بقوات برية في سوريا، واستمرار مشاركتها في الحرب على داعش قبل إرسال بن كيران لتمثيل الملك في أول وأضخم مناورات على 900 كيلومتر في حفر الباطن، وجاء تمثيل الطيارين المغاربة ضمن فرسان الإمارات.

   وتقدم صقور السعودية المناورات بما فيها حدوث اشتباك جوي ومواجهة متمردين، وتجريب صواريخ باتريوت وهوك وتميزت (الأباتشي) في كل جولات المناورة، وسيطرت على المشهد في الاستعراض الأخير، وكانت فرصة لنقل إعجاب الملك سلمان بهذه الطائرة لوزير الخارجية جون كيري الذي اجتمع مع الملك مباشرة بعد مأدبة جمعت الضيوف، وعلقت الوسائل الدولية على المشاركة المغربية بأنها خالصة ضد إيران، وتحت السقوف الإماراتية تحديدا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!