في الأكشاك هذا الأسبوع

اعتصام تجار السوق الشعبي “اشطيبة” يشل الحركة بسطات

نور الدين هراوي. سطات

   شل تجار الخضر والفواكه، بالسوق الشعبي اشطيبة التابع لبلدية سطات بحر الأسبوع الأول من شهر مارس الحركة بالطريق الرابطة بين إعدادية مولاي إسماعيل والوجهة المؤدية إلى السوق، وقد انضوى هؤلاء التجار في إطار جمعية من أجل الدفاع عن مطالبهم التي اعتبروها مشروعة، حيث نددت جمعية التجارة، بالعشوائية والارتجالية التي تتم بها معالجة ملف السوق الشعبي مند شهور من أجل تأهيله وتوقف أشغال التهيئة مباشرة بعد بدايتها، والتي كانت في أصلها مارقة وخارجة عن لغة القانون من طرف الجهات الرسمية والمسؤولة، حيث انطلقت الأشغال بدون لوحات إشهارية بلغة البلاغ بالإضافة إلى خلق وانتعاش سوق عشوائي على باب ومحيط السوق وانتشار ظاهرة الباعة والفراشة إلى جانبهم مما تسبب لهم في ركود تجاري…

   وفي نفس السياق، تساءل البلاغ الموجه إلى الرأي العام عن الموقف السلبي للجهات المختصة من خلال التملص من مسؤوليتها حتى يتحول السوق ويتأهل إلى فضاء يضمن شروط السلامة والصحة لرواده، بدل الحشرات المتنوعة والفئران و”الطوبات” التي تعايشت مع صناديق الخضر وتقتات منها وتستوطن بالبراريك والدكاكين الخاصة بالتجارة… ولم ينته الاعتصام حسب ما ذكره المهنيون بالسوق يوم الثلاثاء 8 مارس إلا بعد تدخل المؤسسة الأمنية التي فتحت معهم حوارا لفض الاعتصام في انتظار استئناف الحوار بين الجمعية والجهات الرسمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!