قصبة تادلة | أولاد الولي الصالح سيدي بلقاسم يفضحون التلاعب بحرمة الضريح ومياه أم الربيع

خالد عبداللطيف. الأسبوع

    فجر بعض أولاد الولي الصالح سيدي بلقاسم الزعري بقصبة تادلة، قنبلة من العيار الثقيل يتهمون فيها عدة أشخاص باستغلال نهر أم الربيع، وعلى رأسهم عون سلطة.

   وقال المتضررون في شكايتهم: “أن أحد الأشخاص والقاطن بدوار السقالفة آيت مسعود، قام بوضع محرك لضخ المياه من نهر أم الربيع، مخترقا حرمة الولي الصالح وكذا مقبرته والمكان المخصص للفروسية”، وأضافت ذات الشكاية، أن “المشتكى به قام أيضا بحفر أنابيب بلاستيكية وسط مقبرة الضريح من أجل ربط الماء وإيصاله لأرضه الفلاحية”، وأكدت ذات الشكاية، أن “نفس المشتكى به، بحفره هذا تسبب في إخراج رفات الموتى وعظامهم، وأنه لم يراع حرمة الولي الصالح، وحرمة المقابر”.

   كما تقدم أولاد سيدي بلقاسم الزعري بشكاية أخرى إلى والي جهة بني ملال خنيفرة، ملتمسين منه التدخل لوضع حد لهذا الترامي السافر لهذا الشخص الذي يدعي أن له نفوذا (..)، وأن هذا الفعل حسب المشتكين يعتبر ضربا لأحد الرموز الدينية بالمدينة، وتجاوزا خطيرا في زعزعة الأمن الروحي لأبناء وحفدة الولي، وخرقا سافرا لولي صالح له مكانته بين أولياء القرن 16، وامتداداته الصوفية والمعرفية بين مختلف الزوايا بالمغرب.

  وللإشارة، فإن أولاد سيدي بلقاسم، سبق وأن تقدموا بشكاية في الموضوع بتاريخ 09/02/2016، إلى قائد ملحقة آيت الربع بدائرة قصبة تادلة يلتمسون فيها استدعاء المشتكى به وحثه على التخلي التام والنهائي عن الملك المخصص لشرفاء الولي الصالح سيدي بلقاسم الزعري والذي ترامى على الملك الخاص لذوي الحقوق. كما تقدموا بشكاية ثانية بتاريخ 23/02/2016 لقائد ملحقة آيت الربع في نفس الموضوع.

   ونبه المتضررون في ذات الشكاية الموجهة إلى القائد، إلى التعجيل بحل المشكل قبل استفحال الأمر ووقوع ما لا تحمد عقباه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!