في الأكشاك هذا الأسبوع

 الفيفا.. ولاية سويسرية في إمبراطورية أوربية يا عرب!

   “اتفق العرب على أن لا يتفقوا” مقولة نشأنا دائما على سماعها وتكرارها كلما كان هناك استحقاق تاريخي سياسي، وعلى مر السنين والعقود، كانت قاعدة شبه تامة تحكم العلاقات البينية العربية لدرجة استغلالها من طرف العدو رقم 1، وتطوير تشكلاتها إقليما وجهويا لدرجة أنك لا تجد منطقة ما توسم أو توصف حتى بأنها عربية إلا ووجدت بها خلافا أو خلافات حادة بين أفرادها.

   مناسبة هذا الكلام، ذلك المشهد الدرامي عربيا، والأسطوري أوربيا، حينما تنهد جياني أنفانتينو الصعداء لحظة إعلانه رئيسا للمنظمة الأعتى عالميا، والتي تتجاوز صفتها الرياضية بكثير لتتحكم أحيانا في مصائر أمم بأسرها. تلك المنظمة التي باتت تاريخيا عبارة عن “ولاية” سويسرية، نظرا لكون مقرها بزيوريخ في سويسرا، ولأن رؤساءها باتوا لا يتخذون جنسية سوى الجنسية السويسرية، فبعد الرئيس المخضرم السابق والمتحكم في مصائر العباد كرويا لأربع ولايات لم يسقطه عنها سوى اشتهار فساده.. ها هو سويسري آخر يعتلي كرسي الرئاسة إلى ما شاء الله.

   أوروبا التي عملت بنصيحة الرئيس الفاسد الذي أوصى بابن جلدته ومواطنه قائلا: إنه خير خلف لخير سلف و”الفاهم يفهم” رفضت أن تحنى رأسها ولو رياضيا لأي كائن غير “غربي”، سقطت نقطة تعريف الغين في قوميته فصار “عربي” أن يتجرأ على محاولة اعتلاء عرش الإمبراطورية الكروية العالمية عفوا “الأوربية”، فكانت السياسة الأوربية المنتهجة منذ عقود أو لنقل منذ قرون تجاه العرب، تلك السياسة الصهيونية المصدر والتي تعتمد علة مبدأ أساسي تجسده مقولة “فرق تسد”.

   كيف تقبل أوربا نزع السيادة عنها وإنزالها عن عرش الكرة العالمي الذي لم ولن تقبل باستمراره إلا أوربيا؟.. ولمن؟ للعرب.. القومية الأقل احتراما والأدنى منزلة في نظرها.. والأدلة على ذلك كثيرة وكثيرة.. يكفي فقط أن نذكر استقبالها الدائم ومشاركتها في المجازر التي تتواصل في البلاد العربية بدم بارد.. وهبوبها القوي واستنكارها ومحاربتها لأي استهداف لبلدانها.. لأنه ودائما في نظر الأوربيين .. “قتل أوربي جريمة لا تغتفر.. لكن إبادة شعوب وقوميات ليس سوى قضية فيها نظر..”.

   العرب وبغباء شديد، رغم السياسة الواضحة والمفضوحة التي انتهجها الرئيس المنصب حاليا والبادية المعالم، حينما قال أنه سيتخلى لصالح الأمير الأردني من الأم البريطانية في حال عدم حصوله على العدد الكافي من الأصوات.. وهو يعلم علم اليقين أنه، وهو الأوربي سيحصل لوحده على عدد الأصوات التي سيحصل عليها منافساه العربيان.. لاعبا على وتر جد حساس، باعتبار الأمير سباق إلى الترشح في الانتخابات السابقة وحساسية ترشح الشيخ البحريني ورفض الأخير ترك الحلبة للزعيم الذي واجه بلاتير بجبروته في الانتخابات السابقة.

   وليصدقني القارئ الكريم، إذا قلت له أنني كنت على علم بالسيناريو الذي حدث.. ليس لأنه لدي مصادر خبرية من سويسرا.. لكن لسبب بسيط.. يتجسد في لقب كلا المرشحين العربيين.. “شيخ”.. و”أمير”.. فبالله عليكم، متى سمعتم عن تنازل شيخ.. أو تنازل أمير؟؟

يوسف عشي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!