في الأكشاك هذا الأسبوع

انعدام الأخلاق.. أخطر سلاح يهدد أمتنا

   إن قيمة أي أمة تقاس بمستوى أخلاق أبناءها وحسن تعاملهم فيما بينهم، فإذا ساد بينهم العدل والمساواة والإخاء والتكافل والتضامن والصدق، والاحترام والحفاظ على المبادئ والقيم والتفوق في مختلف العلوم والمعارف، فتلك أمة لا يخشى عليها، لأنها تسعى إلى النجاح والفلاح، أما إذا ساد بين أبناءها الظلم والطغيان، وحب الذات والحقد والكراهية، والبغض والحسد والنفاق، والاستهتار بالقيم والأخلاق والتشجيع على الفساد والانحراف بكل أنواعه وأشكاله وانتشر بينهم الجهل والضلال، فتلك أمة تسير نحو الهاوية، وصدق أحمد شوقي حين قال:

                  وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت              فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    إن الانحلال والبعد عن الأخلاق هو أخطر مرض يدمر الأمم والحضارات، وما أكثر الأمم التي انتهت وأصبحت لا شيء، بعد أن هزمت من الداخل قبل أن تهزم من الخارج، وعندما ضيعت المبادئ والقيم التي هي الحصن الحصين الذي قد يحمي الأمة ويحافظ على قوتها وسلامتها.

   إن أمتنا اليوم هي التي يجب أن تكون أكثر حرصا على الأخلاق، لأنها نابعة من صميم دينها وعقيدتها، لكن حالتها أصبحت تنذر بالخطر، فقد أصبحت أكثر سوءا نظرا لفساد أخلاق أغلب شبابها وما يقع من جرائم ومساوئ داخل بلاد المسلمين، قد يفوق بكثير ما يقع في غيرها من البلدان الأخرى من قتل وسفك للدماء كل يوم، ومن ضحايا هذه الجرائم، الآباء والأمهات والإخوة والأخوات والأزواج والزوجات، كما أن نسبة الجرائم الأخلاقية أصبحت في تزايد مثل زنا المحارم واغتصاب الأطفال وهتك لأعراض النساء عن طريق العنف واستعمال السلاح ونهب الممتلكات وترويج المسكرات والمخدرات التي هي سبب للكثير من المآسي والمصائب التي أصابت هذه الأمة.

   إن عالمنا اليوم طغت عليه الماديات ونسبة الأخلاق بدأت تتراجع وتتقلص لأن بعض الناس وما أكثرهم- لا يؤمنون بشيء اسمه المبادئ والأخلاق لأنها في نظرهم رمز من رموز التخلف والرجعية وقيد للحريات، مؤمنين بمقولة كارل ماركس: “الأخلاق قيد لا معنى له”، وللأسف الشديد، فإن هذه الأفكار والنظريات المنحرفة تطبق بالحرف في سلوك أبناء المسلمين.

 

تعليق واحد

  1. باسم الله.انما جئت لاتمم مكارم الاخلاق.هدا بما ارسل به حبيبنا رسول الله عليه الصلاة و السلام.فيارب كن في عوننا و ارحمنا و تجاوز عنا.فقد ارهقنا بكثرة الفتن التي حلت بنا و هي كقطع الليل المظلم.فلا منجى منك الا اليك ياربنا.فغير ما بنا يا الله امين .و شكرا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!