في الأكشاك هذا الأسبوع

هل طلب لشكر لاعبين احتياطيين لتجنب انقراض الاتحاد

الرباط. الأسبوع

   لا يزال الاجتماع المشترك المفاجئ الذي عقد الأسبوع الماضي بين المكتبين السياسيين لكل من حزب الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي يلقي بضلاله في الساحة ويثير أسئلة عدة خفية وظاهرة.

   ففي الوقت الذي اعتبره البعض مجرد لقاء عاد وبجدول أعمال يضم نقطة وحيدة وهي تدارس مذكرة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حول الانتخابات المقبلة، اعتبره البعض الآخر عودة للتنسيق بين الحزبين في المعارضة في أفق جمع شتاتها من جديد، بينما اعتبره آخرون بمثابة مقدمة لتنسيق أكبر بين الحزبين سيمتد إلى الانتخابات المقبلة، بل بعض المتحمسين الكبار، وصفوه بمقدمة لـ “ج 8” جديد بالقيادة “الصورية” للاتحاد الاشتراكي هذه المرة، كما كان مزوار في السابق.

   في مقابل ذلك أفادت بعض القيادات داخل “البام”، أن اللقاء كان بهدف خفي ناقشه لشكر مع إلياس بشكل سري، ويتعلق بالتهديدات التي تعترض مستقبل وكيان ووجود الاتحاد الاشتراكي خلال الانتخابات المقبلة بسبب الخوف من الهزيمة المدوية لحزب الوردة، “لذا يلتمس لشكر من البام إما تخفيض العتبة كي لا ينمحي الاتحاد من الخريطة الانتخابية، أو حتى تسليف البام للاتحاد بعض “اللاعبين الاحتياطيين”، أي المرشحين الباميين الأقوياء لضمان على الأقل عدد من المقاعد خلال الانتخابات القادمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!