في الأكشاك هذا الأسبوع

من يوقف خرق القانون في شركة اتصالات المغرب

الرباط. الأسبوع

   كثيرة هي أصناف شكايات المواطنين المغاربة من الاستغلال ومص دماءهم من طرف شركات الاتصالات الهاتفية بالمغرب، وبالخصوص شركة “اتصالات المغرب”.

   لكن هذه المرة، يعاني المواطنون استغلالا أكثر بشاعة وإحساسا كبيرا بـ “الحكرة”، حيث يسجل أن، أزيد من 3 ألاف مواطن مغربي يزورون يوميا مكاتب وفروع وكالات شركة “اتصالات المغرب” عبر التراب الوطني بهدف تجديد عقود الاشتراكات في خدمة الهاتف المحمول التي انتهت بعد مرور سنتين وهي مدة الاتفاقية، قبل أن يصدموا بقرارات فوقية وعجرفة وإذعان بدون وجه قانون في حقهم.

   وكما سجلت “الأسبوع”، يقصد هؤلاء المواطنون وكالات الشركة المعنية لتجديد عقود الاشتراكات وذلك للاستفادة من العروض الثلاثة أو الأربعة للاشتراك التي تطرحها الشركة، لكن المواطنين يتفاجؤون برفض تجديد الشركة لعقودهم فقط داخل نفس المنتوج الباهض، ولا تمنحهم حق عقد جديد في “فورفي جديد”، بل تهددهم في حالة اختيار أي “فورفي” آخر من نفس الشركة بفقدانهم لأرقامهم ومنحهم أرقام جديدة، وهو إكراه و”حكرة” أثارت حفيظة عدد من الحقوقيين والمحامين الذين يهددون اليوم باللجوء إلى القضاء ضد هذه “الحكرة” وهذا الاستغلال البشع من الشركة.

   إلى ذلك ترفض هذه الشركة حتى القوانين التي وضعتها الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، حيث ترفض منح المواطنين نسخة من عقود تثبت أن تلك الأرقام الهاتفية مملوكة لهم ليحق لهم نقلها إلى عقود شراكات في شركات اتصالات أخرى، وهي من الحقوق المنصوص عليها صراحة من طرف الوكالة لكن شركة اتصالات المغرب ترفض وتتعنت ضد القانون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!