في الأكشاك هذا الأسبوع

تنامي تهريب الأموال من سبتة المحتلة

زهير البوحاطي. الأسبوع                   

   قرر مواطن أن يتهرب من المحاسبة القانونية المتعلقة بالتحويلات المالية، فقام بتهريب مبلغ مالي قدرته مصالح الحرس المدني بـ 140.000 يورو داخل سيارته من إسبانيا عبر سبتة المحتلة إلى المغرب، دون تصريح رسمي من الجهات المسؤولة عن الصرف.

   وعلمت “الأسبوع” من مصادر مسؤولة بميناء سبتة المحتلة على أن مجموعة من المغاربة العاملين بالدول الأوربية يعملون جهدا خلال الأشهر الماضية من أجل تهريب عملات مالية جد كبيرة إلى المغرب بطريقة غير شرعية من أجل الاستثمار نظرا ما يعرفه المغرب من تسهيلات في المجال الضريبي عوض إسبانيا التي تفرض قيودا على رجال الأعمال والمستثمرين سواء الكبار أو الصغار، مما يجعلهم يغادرون إلى المغرب.

   وحسب مراقب من الحرس المدني الإسباني، فإن أغلبية المهربين للأموال يستعينون بأصحاب الدرجات النارية بسبتة من أجل تهريب عمولات كبيرة نظرا لعدم مراقبة هذه الدرجات من طرف بعض المسؤولين سواء بالنقط التفتيشية الإسبانية أو المغربية مما يجعلهم يشتغلون في أريحية تامة.      

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!