في الأكشاك هذا الأسبوع

استثمارات “رونو نيسان” قد تتراجع في المغرب بعد 2019 لصالح الصين وإيران

 الرباط. الأسبوع

   قال مصدر اقتصادي أوروبي لـ “الأسبوع” أن الاستثمارات الموجهة لقطاع السيارات في المغرب قد تتضرر، وأن ورقة في الموضوع تدعو إلى وقف استثمارات “رونو نيسان” بعد 2019، وتزيد هذه التخوفات في إطار الوقف الرسمي للاتصالات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، وإن اعتبرها البعض “بروتوكولية” لا تؤثر على العلاقات الثنائية الفرنسية ـ المغربية.

   وعرفت صناعة السيارات الفرنسية تطورا بعد وصول شركة “بوجو سيتروين” إلى أهدافها المسطرة ووصولها إلى أرباح صافية بـ مليار و200 مليون يورو بعد توسعها في الصين، وسطر هذه الاستراتيجية كارلوس تافاريس المدير التنفيذي للشركة ومهندس تقدم رونو أيضا.

   وحسب مصادر متطابقة فإن صناعة السيارات الفرنسية تتضامن للوصول إلى أهدافها في السوقين الأوروبية والصينية، كما أوردت جريدة (الفاينشال تايمز).

   وينبه قطاع السيارات الفرنسي إلى الصين وإيران مع (إيران خوردو) التي تدرس مع بوجو استثمارا يصل 400 مليون يورو في الجمهورية الإسلامية.

   وتتوقع صناعة السيارات تراجعا في غرب أوروبا بـ 50 في المائة بعد 2022، وهو ما ينقل التركيب والمونتاج خارج الأسواق القريبة من القارة، وتشمل هذه التوقعات المغرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!