في الأكشاك هذا الأسبوع

العلاقة بين الوزير السابق منصف بلخياط وفضيحة الشكلاط

الرباط: الأسبوع

   تناقلت جل وسائل الإعلام العالمية، خبر، خبر فضيحة سحب الأطنان من شكولاتة “سنيكرز” و”مارس” من أسواق 55 دولة بسبب قطعة بلاستيك محشوة داخلها، غير أن الغريب في الأمر هو أن وسائل الإعلام المغربية فضلت “التستر” عن صاحب العقد الحصري لتوزيع هذه الشكولاتة في المغرب، وهو الوزير السابق منصف بلخياط، الذي يوجد على رأس مجموعة “ديسلوغ” التي تتحكم في “مارس المغرب”، هذه الأخيرة اكتفت بنشر بلاغ يتيم دون أن يظهر الوزير السابق، لكي يوضح للناس طريقة سحب هذه المنتجات من سوق يتميز بالعشوائية(..).

   وكانت الشركة العالمية قد أعلنت أن عملية السحب ستقتصر على أسواق أوروبية قبل أن تنتقل إلى أسواق عربية وإفريقية، وتطال جميع ألواح الشوكولا من علامات “مارس” و”سنيكرز”و”ميلكي واي ميني” و”مينياتشورز”، فضلا عن بعض علب “سيليبريشن” المشكلة من عدة أنواع من السكاكر، والتي تنتهي صلاحيتها بين 19 يونيو 2016 و8  يناير 2017 بحسب البيان الصادر عن “مارس”، والذي يهم 55 دولة من دون أن تعلن عن جميع التفاصيل وأسماء الدول المعنية.

    وجاء في البيان بشكل غامض: “نريد تجنب استهلاك هذه المنتجات في أوساط الزبائن ونحن اخترنا عن قصد فترة إنتاج طويلة جدا لضمان سحب جميع المنتجات التي قد تكون معنية بهذه المشكلة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!