في الأكشاك هذا الأسبوع

أرسلان يحضر لعلاقة جديدة بين الدولة والعدل والإحسان

الرباط. الأسبوع

   كما كانت “الأسبوع” قد أشارت إلى الصراع والانقسام في الموقف الذي كانت تعيشه جماعة العدل والإحسان المحظورة بخصوص المشاركة في مسيرات حركة 20 فبراير من عدمه، انتصر تيار فتح الله أرسلان بعدم المشاركة في هذه المسيرات التي نظمت السبت الماضي بالعاصمة الرباط والدار البيضاء.

   مصدر من داخل الجماعة أكد للأسبوع، أن مشاركة أنصار الجماعة بنسائها ورجالها في الذكرى الخامسة لحركة 20 فبراير كان سينجحها كما كان في أول مرة، وسيحيي معها الشارع المغربي من جديد وبدون شك بسبب انضباط والتزام أنصار الجماعة ومشاركتهم بعشرات الآلاف، لكن الجماعة قررت بعد نقاشات عميقة عدم المشاركة.

   وحول أسباب قرار عدم المشاركة هذا، قال ذات المصدر أن الجماعة تريد محاربة حقيقية للفساد والاستبداد المخزني ولا تريد فقط أن تحقن الشارع المغربي من جديد كي تقدم خدمات جديدة لحزب العدالة والتنمية للركوب عليها وتحقيق “مناصب وزارية في تواطئ مع المخزن وعلى حساب مصالح المستضعفين من الشعب المغربي” يقول ذات المصدر.

   إلى ذلك، عرفت مسيرات 20 فبراير في ذكراها الخامسة يوم السبت الماضي، مشاركة باهتة ردد خلالها فصائل اليسار المشاركين في ذكراها بعض الشعارات التي لم تخلق تجاوبا من قبيل إسقاط الدستور الممنوح، وإسقاط الحكومة، إضافة إلى الشعارات السابقة كتلك التي كانت ترفع لمحاربة الفساد وإسقاط الاستبداد وإقرار العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان، ومنها الحق في الشغل والكرامة الإنسانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!