في الأكشاك هذا الأسبوع

الرباط يا حسرة | كيف “طار” مستشفى من أيدي سكان حي حسان؟

ملف يتطلب التعمق فيه حتى تظهر حقيقة “شقلبة” ملف أرض جماعية كانت مرشحة لبناء مستشفى لفائدة سكان حسان، لتتحول تلك الأرض إلى التفويت لشركة خصوصية.

فلقد بدأت المحادثات بين عاصمة المملكة وعاصمة ليبيا طرابلس، لإنشاء تعاون بين العاصمتين، وتم التوقيع على اتفاقية للتآخي والتوأمة بتاريخ 19 دجنبر 1984 في الرباط ثم في طرابلس بتاريخ 14 يونيو 1986.

ومن البروتوكولات الموقعة، بروتوكول إنشاء صندوق مشترك تساهم فيه العاصمتان بمليون دولار لكل عاصمة، ومن خلاله تمول مشاريع اجتماعية مشتركة، وكانت الرباط أول من اقترحت مشروع بناء مستشفى على أرض جماعية كانت موجودة بشارع شالة ومساحتها حوالي 2000 متر مربع، على أساس أن تساهم الرباط بالأرض، والبناء والتجهيز تتكلف بهما بلدية طرابلس، وكانت المفاوضات جد صعبة بين الطرفين للوصول إلى اتفاق يرضي الطرفين، وجاءت فكرة المستشفى على أساس أن منطقة حي حسان لا وجود فيها لمستوصف عمومي وبالتالي سيكون إنشاء مستشفى لسكان المنطقة فيه خدمة للمواطنين.

وذهب ذلك المجلس وجاءت مجالس أخرى وأهملت الاتفاقية التي توجد أصولها في مصالح رسمية على أعلى مستوى، وفوتت تلك الأرض لشركة شيدت عليها مشروعا لا تستفيد منه لا الجماعة ولا السكان ولا المدينة.

فبالله عليكم ما هو الأفيد: مستشفى أم مشروع لشركة؟

ثم يشاع بأن عدة خروقات وتجاوزات قد تكون ارتكبت في تلك الأرض، والدليل على ذلك الطريق التي تمت توسعتها لم تشمل بناية “مشروع الشركة”.

فهل يكون ذلك بداية لفتح تحقيق في الموضوع؟ لمعرفة خفايا أرض جماعية كانت ستكون مستشفى لسكان حسان؟ فبدون شك سيعثرون على ثغرات مهولة تتطلب التعمق في هذا الملف الذي ما هو إلا ملف من الملفات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!