في الأكشاك هذا الأسبوع

الملك يمنح.. ولقجع يكذب..

     لا يخفى على الجميع الاهتمام الخاص للملك محمد السادس بالنوع الرياضي الأعلى شعبية بالمملكة وهي كرة القدم، حينما قرر منذ سنوات الدعم المادي المهم للمنتخبات الوطنية، وهي الخطوة التي لازمها ارتفاع مستوى البذخ والسخاء الأكثر من حاتمي على أي شيء اسمه منتخب بدأ بالفئات العمرية الصغيرة إلى المنتخب الأول.. وكما العادة رافق هذا البذخ والسخاء العقم والفشل والذل الكروي للمغرب إفريقيا وعالميا.

     وبعد أن تفاءل المغاربة خيرا بالمكتب الجامعي الجديد برئاسة فوزي لقجع الذي ارتفعت أسهمه بعدما استعمل ورقة “بادو الزاكي” الشعبية بكل ذكاء وصار المغاربة يحلمون بمجد ماضوي يبدو الآن كضرب من ضروب الخيال.. صارت الروح الانكسارية و”الفقصة” هي الشعور الملازم لكل هاو لهذا النوع الرياضي الأكثر شعبية في العالم.. بل صرنا لا نتجرأ حتى على توقع فوز المنتخب المغربي المثقل بالمصاريف العالية التكلفة ضد أي فريق إفريقي علا أو قل شأنه.. وما زاد الطين بلة المأساة الأخيرة بـ “الشان” والخروج المذل للمنتخب المحلي سيرا على المنوال الذي صار صفة لازمة للمنتخبات المغربية والكرة المغربية عموما إن على مستوى المنتخب أو الفرق.

     الرئيس الجديد الذي لم يتوان عن التفاخر بنهجه العلمي والاحترافي في تدبير المرحلة الحالية للكرة المغربية لم يستح افتراء “الكذب العلني” حينما أدعى أن علاقته بالمسؤول عن المنتخب المغربي يؤطرها القانون وتؤسسها بنود العقد المبرم مع الناخب الوطني المحلي (السابق) بادو الزاكي، قال ذلك في أول خرجة إعلامية منظمة وممنهجة على القناة الرياضية الرسمية. لأنه وكما يقول يتعامل باحترافية واحترام للبنود القانونية التي تؤطر تعامله مع أي مسؤول تقني على أي منتخب تحت لواء الجامعة.

     وسرعان ما انكشف الغطاء اللعين الذي أعادنا إلى نقطة البداية في تأمل الشأن التدبيري بهذا البلد، والذي لم يسفر سوى على قناعة تامة بمعادلة واقعية تقول: نحن أسود في التحامل على بعضنا البعض.. وقردة أمام الأسياد الفرنسيس.. نتبعهم في كل شيء.. فالرئيس المحترم لم يتوان عن اللعب وراء الظهور.. لتكشف لنا مواقع ومجلات فرنسية تواطؤه مع المدرب الفرنسي الذي صار حاليا مدربا للمنتخب المغربي والذي صرح بمباشرته لمهام تدريب المنتخب المغربي حتى قبل الإعلان الرسمي عن إقالة سلفه المدرب الحالي آنذاك بادو الزاكي. فيضطر لقجع للإعلان عن إقالة المدرب الوطني دون وجه حياء وهو يقود المنتخب في المرتبة الأولى في مجموعته بفوزين. وتأهله لدور المجموعات في إقصائيات الكأس الإفريقي، ولم تزل إقصائيات كأس العالم المنصوص عليها في عقد بادو الزاكي مع المنتخب لم تبتدئ حتى.. ليضطر الزاعم كذبا في قناة إعلامية رسمية أنه يحترم العقود إلى اغتنام فرصة انعقاد الجمع العام السنوي للجامعة للإعلان وبشكل مفاجئ للجميع عن إقالة الناخب الوطني بادو الزاكي في مشهد يتكرر بتفاصيله للمرة الثانية مع نفس المدرب.

      ولا غرابة أن ما كان يقوله جميع “الجامعيين” (نسبة لجامعة الكرة وليس جامعات التعليم العالي) من كون التعاقد مع الثعلب الفرنسي ليس سوى شائعات، بات بين ليلة وضحاها حقيقة يقينية وها هو إرفي رونار مدربا رسميا للمنتخب المغربي رغم أنف الزاكي الذي طالب بإبعاد مساعده مصطفى حجي الذي لم ينسجم مع طريقة عمله.. فكان الجواب أن أقيل المدرب واحتفظ بالمساعد.. وهذه آخر الغزوات والنظريات الجديدة في التسيير الرياضي القجعي.. ولا عجب.. أليس هذا قمة الامتهان للكرامة الوطنية.. فعدم احترام شروط وحقوق المدرب الأجنبي “الفرنسي” جريمة لا تغتفر حتى يتلوها الرئيس بنفسه وبتمهل وتدقيق شديدين أمام الصحافة/ بينما إهانة إطار وطني برهن غير ما مرة عن كفاءته، قضية فيها نظر.. واعجباه..    

يوسف عشي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!