في الأكشاك هذا الأسبوع
الصورة من إضراب قنصلية بوردو في فرنسا

القناصلة المغاربة يحذرون موظفيهم من الشكوى للملك

باريس. الأسبوع

   حركة احتجاجية كبيرة في باريس، تصادق التواجد الملكي في العاصمة الفرنسية، حيث استطاع بعض العاملين بالقنصليات المغربية، تنظيم أنفسهم بعد أن طالت معاناتهم منذ 2011، حيث قام فريق منهم بإضراب عن العمل في قنصلية بوردو، ومنذ ذلك التاريخ وهم يطالبون وزارة الخارجية، التي لا تجيبهم بإعادة النظر في أجورهم التي لا تبلغ الحد الذي تفرضه فرنسا في قوانينها، ويأخذ أغلب العاملين بالقنصليات المغربية 1300 أورو، بينما هذا الأجر لا يأخذه حتى عمال الأزبال بفرنسا.

   وقد علمت “الأسبوع”، أن الملك محمد السادس قرر الاجتماع بأطر القنصليات عشية الثلاثاء، أول أمس، في مقر قنصلية المغرب في أورلي، حيث القنصلة مالكة العلوي توصي بأن لا يقدم أي واحد منهم أية شكاية للملك، كما ينوي العمال القنصليين تقديم رسالة إلى الملك، تركز بالخصوص على ظاهرة تخصيص 1300 أورو لجميع العاملين بالقنصليات مهما كانت مهامهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!