في الأكشاك هذا الأسبوع

دور اللوبي الجزائري في تخريب العلاقات المغربية المصرية

الرباط. الأسبوع

   بعد العرض المتميز الذي ألقاه السفير المصري بالرباط، جمال الدين إيهاب، أمام نخبة من الصحفيين في ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، حول العلاقات المغربية والمصرية ومستقبلها، تدخل بدأه السفير إيهاب من أيام الزوج المغربي لكليوباترا، وعبورا بالمزار الذي يتهافت عليه ثلاثة ملايين مصري سنويا، مزار السيد بدوي، وهو مغربي، ووصولا عبر الزيارات المغربية لكل من طه حسين ويوسف وهبي وتوفيق الحكيم وعبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم حافظ، إلى الأيام الحالية حسب المخططات الحكومية المشتركة لإعادة الحياة للعلاقات المغربية المصرية، تدخل مدير “الأسبوع” مصطفى العلوي ليسأل السيد السفير، عد دور اللوبي المعاكس للمغرب والمتواجد بمصر، والذي زعزع العلاقات المغربية المصرية عندما تم استدعاء صحفيين مصريين إلى تندوف، البوليساريو، ليعبر السفير عن عجز الدولة المصرية عم منع الناس من السفر، وليبقى المستقبل المصري المغربي مضمون النجاح، من خلال الأسئلة التي طرحها الصحفيون وأجاب عنها السفير، ولم يجد أي معترض على هذا التقارب أية فرصة للتدخل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!