في الأكشاك هذا الأسبوع

الأصالة والمعاصرة يصدر جرائد ومواقع جديدة

الرباط. الأسبوع

   رد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة الجديد إلياس العماري في أول لقاء له ببرلمانيي حزبه على بطريقة غير مباشرة على التنصل الذي كان حزب الاستقلال قد وقعه مع فرق المعارضة من خلال إقراره لمعارضة “وطنية” استقلالية، وأعلن إلياس العماري وبشكل مفاجأ أمام برلمانيي حزبه الذين كانوا ينتظرون منه تصعيدا في حق الحكومة عن نهج الحزب في عهده معارضة “موضوعية” ومسؤولة تنصف حكومة بنكيران فيما حققته وتنبهها لما فشلت فيه.

   وقال مصدر مقرب من إلياس العماري أن قراره هذا جاء كرد على الضغوطات التي يمارسها حزب الاستقلال على “البام” وتهديده بالتقرب من العدالة والتنمية أكثر، مما دفع بالعماري إلى دعوة المكتب السياسي للحزب إلى وضع تقرير مفصل حول حصيلة حكومة بنكيران فيما نجحت فيه وفيما أخفقت فيه وهو الذي سيشكل خارطة طريق عمل برلمانيي الحزب مستقبلا.

   إلى ذلك كشف مصدر مقرب من إلياس العماري أن هذا الأخير أبلغ فريقيه البرلمانيين أن الحزب في حاجة إلى 350 مليون سنتيم لإقرار إعلام ناطق باسمه مثله مثل باقي الأحزاب التي تتوفر جلها على جريدة ناطقة باسمها.

   وقال العماري خلال ذات الاجتماع أن النواب مطالبين بافتتاح مبلغ 350 مليون سنتيم بخمسة آلاف درهم شهريا على الأقل لكل فرد والباقي سيتكفل به مناضلو الحزب من خلال توسيع قاعدة الاشتراكات وذلك لتمويل يوميتين واحدة بالعربية وأخرى بالفرنسية ناطقتين باسم الحزب وموقع إلكتروني جديد تابع للحزب.

   وأوضح ذات المصدر أن إلياس العماري يستعد بسرعة قياسية لإنجاز مشروعه الإعلامي هذا وذلك لتحقيق سبق كبير على حزب العدالة والتنمية الذي علم إلياس أنه يستعد بدوره لوضع مشروع إعلامي متنوع “صحف مواقع وخلايا عبر الفايسبوك” خاصة بالعدالة والتنمية قبيل الانتخابات البرلمانية القادمة.

   إلى ذلك منع إلياس العماري عن برلمانيي الحزب أي تصريح لوسائل الإعلام دون الاستشارة مع المسؤول الإعلامي في المكتب السياسي خالد أدنون، وذلك لتفادي حوادث السير مع الحكومة وخاصة مع الحزب الأغلبي داخل الحكومة حزب العدالة والتنمية. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!