في الأكشاك هذا الأسبوع

ناقوس الخطر: ثاني شخص يحرق نقسه داخل المحكمة الابتدائية بأكادير

أكادير. محمد بودويرة

 أقدم  أحد المتقاضين على حرق نفسه مؤخرا، داخل مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بأكادير.

   ورجحت المصادر سبب إقدام المعني بالأمر الذي ينحدر من منطقة تدارت شمال أكادير، إلى حفظ ملف له يتعلق بإقدام “عساس” على تكسير عربته اليدوية وإتلاف بضاعته، دون أن تنصفه هيئة المحكمة.

   وقالت ذات المصادر أن المتقاضي كان يملك عربة يدوية يمارس بها بعض الأنشطة التجارية، قبل أن يقوم أحد الحراس الليليين على تكسيرها بسبب شنآن وقع بينهما، ليقوم المعني بالأمر برفع دعوى قضائية ضد “العساس”، غير أن المحكمة الابتدائية قامت بحفظها، الشيء الذي جعله “يقتحم” مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بأكادير اليوم الخميس الماضي  ويضرم النار في جسده  بعد أن كان قد صب عليه كميات من البنزين قبل دخوله المكتب.

   وخلف هذا الحادث، حالة من الرعب داخل المحكمة، التي توقفت بها عمليات التقاضي والمداولات، بسبب النيران التي انتقلت إلى أجزاء من مكتب وكيل الملك مخلفة هرعا في صفوف الموظفين الذي غادروا مبنى المحكمة بسبب الخوف.

   ومباشرة بعد علمها بالأمر انتقلت على وجه السرعة عناصر الضابطة القضائية إلى عين المكان لفتح تحقيق في النازلة بعدما تم نقل الضحية إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير لتلقي العلاجات اللازمة بعدما أصيب بجروح قالت عنها مصادرنا بالخطيرة من الدرجة الثانية.

   وتعد هذه الحالة الثانية من نوعها في ظرف شهرين، بعد أن كان متقاض سابق قد أقدم على إضرام النار في جسده أمام محكمة الاستئناف بسبب أحكام قضائية اعتبرها غير منصفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!